الأهالي في إدلب يستعدون لاستقبال العيد

المحلات تفتح أبوابها لساعات متأخرة من الليل
الأربعاء 13 يونيو / حزيران 2018

مع قرب انتهاء شهر رمضان الفضيل، بدأت استعدادات العائلات في محافظة إدلب (شمال غرب) لاستقبال عيد الفطر المبارك، إذ يقصدون الأسواق المنتعشة لشراء مستلزمات العيد.

وتستقبل الأسواق زبائنها حتى ساعات متأخرة من الليل، إذ يفضّل الأهالي التوجه إلى الأسواق عقب الإفطار لإتمام استعداداتهم المتعلقة بالعيد من ملابس جديدة، وحلوى، وكعك، وبسكويت وغيرها من الاحتياجات.

وأشار عبد المجيد العمر، من أهالي إدلب، إلى اكتظاظ الأسواق والمحال التجارية بالسكان الذين يتسوقون مستلزمات العيد.

وقال: "بدأت الحياة تعود إلى طبيعتها بعد إتمام تركيا تشكيل جميع نقاط المراقبة، هذا الرمضان كان أكثر أمناً مقارنة بالأعوام الماضية. الأسواق تشهد اكتظاظاً وإقبالاً من قبل الأهالي الوافدين إلى الدكاكين لشراء مستلزمات العيد "

أما أحمد دغوم من بلدة جرجناز، فأشار إلى أن شهر رمضان الحالي يمر بشكل هادئ، وقال: "بفضل القوات المسلحة التركية الوضع جيد مقارنة بالعام الماضي"

وقال: "نقوم بالتحضيرات اللازمة لاستقبال العيد المبارك، ونشتري الحلوى والكيك وغيرها من الاحتياجات".

ويشير الأهالي إلى أن أهم سبب لانخفاض الهجمات على إدلب خلال الرمضان الجاري، هو تنفذ القوات المسلحة التركية مهمة مراقبة وقف إطلاق النار في سوريا، بعد إتمام تركيا تشكيل جميع نقاط المراقبة في إطار اتفاق خفض التوتر.

ومنتصف سبتمبر/أيلول الماضي، توصلت الدول الضامنة لمسار أستانة، وهي تركيا وروسيا وإيران، إلى اتفاق لإنشاء "منطقة خفض توتر" في إدلب، استناداً إلى اتفاق موقع في مايو/أيار 2017.

وفي إطار هذا الاتفاق تم إدراج إدلب ومحيطها ضمن مناطق خفض التوتر، إلى جانب أجزاء من محافظات حلب (شمال) وحماة (وسط) واللاذقية (غرب).

اقرأ أيضاً: مرشحة لانتخابات رئاسة تركيا: الأموال المخصصة لدعم للاجئين السوريين ستستثمر في مجال آخر

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات