"الإدارة الذاتية" الكردية تندد بـ"تهديدات" نظام الأسد

صور لرأس النظام في سوريا في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية - أرشيف
الأربعاء 20 مارس / آذار 2019

نددت "الإدارة الذاتية" الكردية بـ"لغة التهديد" التي تضمنتها تصريحات وزير دفاع نظام الأسد، علي عبدالله أيوب، لناحية تأكيده عزم النظام استعادة مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" عبر "المصالحات" أو "القوة" العسكرية.

واعتبرت "الإدارة الذاتية" في بيان صادر عن مكتب الدفاع عن الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، أمس الثلاثاء، أن هذه التصريحات تدل على "إصرار" نظام الأسد على "سياسة القمع". وأكدت أنها "مع خيار الحل السياسي المبدئي ولكن لن نتهاون في الدفاع المشروع عن حقوقنا".

وأضاف البيان، أن "استخدام لغة التهديد ضد قوات سوريا الديمقراطية التي قامت بتحرير وحماية كل شمال وشرق سوريا من القوى الإرهابية، يخدم فقط القوى التي تعمل على تقسيم وحدة سوريا".

وتابع: "تصريحات أيوب تؤكد أن النظام يصر على إنتاج نفسه من خلال الحسم العسكري والأمني، خلافاً لما نهدف إليه في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في تحقيق الأمن والاستقرار عن طريق تسوية سياسية شاملة".

وتأتي مواقف الأكراد غداة تأكيد وزير دفاع النظام، أن قواته ستقوم "بتحرير" المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية "بالقوة" أو عبر "المصالحات الوطنية".

وتشكل "سوريا الديموقراطية"، المؤلفة من فصائل عربية وكردية رأس حربة في المعركة ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" في سوريا، بدعم من التحالف الدولي بقيادة أمريكية. وتوشك حالياً على طرد التنظيم من آخر جيب له في شرق سوريا.

وبدأ الأكراد خلال الصيف مفاوضات مع النظام، لم تحقق تقدماً بعد. ويقول مسؤولون أكراد إن النظام يريد إعادة الوضع في مناطقهم إلى ما كان عليه قبل اندلاع الثورة السورية في عام 2011 وهو ما لا يمكنهم القبول به، مع رغبتهم بالحفاظ على مؤسسات الإدارة الذاتية التي بنوها تدريجياً.

اقرأ أيضاً: الكويت تعتقل "رجل بشار الأسد" و4 من معاونيه

المصدر: 
أ ف ب - السورية نت

تعليقات