الإيرانيون قادمون

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

العربي الجديد
المؤلف: 

وسط حالة التردي العام في المنطقة، هناك طرف واحد يربح، هو إيران. تجني طهران مكاسب من خراب سورية والعراق واليمن ولبنان، بل باتت الطرف الممسك بأهم الأوراق في البلدان الأربعة. في سورية، تمتلك القسط الأكبر من أوراق الحل، لكونها تشكل، منذ بداية الثورة، الحامي والمموّل لبقاء الرئيس السوري، بشار الأسد، في الحكم. ومهما كانت نتيجة المعركة في هذا البلد المنكوب، سوف تبقى إيران طرفاً أساسياً في المعادلة.

هذا في الوقت الذي لا يحتاج الحديث عن موقفها في العراق إلى براهين، وعلى الرغم من أن التقدير السائد، اليوم، هو تراجعها بعد إعفاء وكيلها القوي، نوري المالكي، يتبيّن، يوماً بعد آخر، أن ذلك ليس أكثر من تغيير تكتيكي للأحجار فوق رقعة الشطرنج، والدليل أن الأطراف الدولية مجمعة على أن هزيمة "داعش" في العراق غير ممكنة من دون اشتراك إيران في الحرب ضدها، ومن اللافت أن المعارك القليلة التي خسرتها "داعش" ميدانياً في المناطق القريبة من بغداد تمت بمشاركة قوات إيرانية، بما فيها سلاح الطيران.

أما الدور الإيراني في اليمن، اليوم، فيعبّر عنه النصر الكبير الذي حققه الحوثيون خلال ثلاثة أشهر، ليصبحوا سيّد الجغرافيا اليمنية بلا منازع. وليس هناك قوة سياسية، ولا عسكرية، تقف في وجههم اليوم، وما يبدو، حتى الآن، ليس سوى المقدمة لسيناريو يتجاوز، في رعبه، ما حصل من سطوة إيرانية في كل من لبنان وسورية والعراق، وهو بلا شك ليس سوى محطة على طريق التمدّد الإيراني نحو منطقة الخليج العربي التي تحتل اهتماماً خاصاً في الحسابات الإيرانية على مر العصور.

كسبت إيران، في العقد الأخير، في البلدان الأربعة (لبنان، سورية، العراق، اليمن)، بينما كانت تخوض مفاوضات الملف النووي، ولعبت، ببراعة، على الحبلين. كانت تضع ورقة النووي على طاولة، والتوتر الإقليمي على طاولة أخرى، وبدلاً من أن تقايض إحداهما بالأخرى كما ساد الظن، فإنها تمكنت من الاحتفاظ بالورقتين معاً. وما كان لها أن تمضي عشر سنوات في لعبة "الأكروبات"، لولا الاستثمار المنهجي والمدروس في تقويض الاستقرار في العالم العربي، كما هو الحال في البلدان الأربعة. ومَن ينظر إلى خارطة انتشار النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط، يجد أنه يتقدم كل يوم، وهو سائر نحو مناطق جديدة، ومعارك جديدة.

معركة إيران المقبلة في الخليج، وستكون السعودية هدفها المباشر، والسيناريو الأكثر ترجيحاً هو أن طهران ستستخدم الحركة الحوثية جسراً إلى الداخل السعودي، وهدفها العمل على إذكاء النار الطائفية في البيت السعودي. وهناك تقديرات تتنبّأ بأنها سوف تلعب ورقة الشيعة في السعودية، من أجل تقسيم السعوديين وإشعال حروب داخلية، وهذا حلم يراود إيران مآله البعيد تقسيم السعودية إلى أكثر من كيان.

وإذا تمكنت إيران من اختراق البيت السعودي، تكون قد حققت هدفها الرئيسي لتصبح القوة الأولى في الخليج، وهي ليست في حاجة إلى أكثر من ذلك في المدى المنظور، فهدفها أن تصير صاحبة القرار السياسي والأمني والاقتصادي في هذه المنطقة، مستفيدة من تراجع الدور الأميركي في المنطقة، بل برزت مؤشرات عدة ودروس من غزو العراق، خلاصتها أن القوتين قادرتان على التعايش وتقاسم النفوذ على حساب العرب.
تمتاز الاستراتيجية الإيرانية بأنها لا تعرف التعب أو التراجع، لكنها، في كل الأحوال، لعبت الورقة الطائفية جواز مرور لاختراق العالم العربي، وتؤكد المعطيات كافة على أن هذه اللعبة لن تقارب على النهاية في المدى المنظور، في ظل عدم وجود مشروع عربي بديل.