منسقة شؤون اللاجئين بـ"الإئتلاف" عن مسؤول تركي: لا تغيير بمنح الإقامات السياحية

صورة عن الإقامة السياحية في تركيا - إنترنت
الجمعة 22 نوفمبر / تشرين الثاني 2019

نفى "الائتلاف الوطني"، اليوم الجمعة، الأخبار التي تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي، منذ مساء أمس، حول وجود نية لدى وزارة الداخلية التركية، بوقف تجديد الإقامات السياحية، مع بداية سنة 2020.

و نقلت اللجنة السورية التركية المشتركة، التابعة لـ"الإئتلاف"، اليوم الجمعة، عن نائب مدير إدارة الهجرة العامة في تركيا، نفيه للأخبار المتداولة، حول نية الإدارة وقف تجديد الإقامة السياحية، وأكد استمرار العمل بنفس إجراءات التجديد المعتمدة.

ونشر الموقع الرسمي لـ"الإئتلاف"، أن "منسقة مكتب شؤون اللاجئين في الائتلاف الوطني السوري وعضو اللجنة السورية التركية المشتركة، أجرت اتصالاً هاتفياً مع نائب مدير إدارة الهجرة العامة (غوكشه أوك)، وبحثت معه أوضاع السوريين في تركيا وما أشيع من أخبار حول نية الإدارة وقف تجديد الإقامة السياحية"، حيث "نفى نائب مدير الإدارة بشكل قاطع تلك الشائعات، واعتبر أن لا أساس لها من الصحة، وأكد على استمرار الإدارة بالعمل بنفس إجراءات التجديد المعتمدة."

وأوضح ذات المسؤول، أن "ما تم نشره يوم أمس في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، هو قرار قديم جداً قبل تأسيس دائرة الهجرة ولم يكن يشمل السوريين".

استثناء للسوريين؟

وتواصل موقع "السورية.نت"، مع عدد من المحامين السوريين المقيمين في تركيا، للتعليق على الأخبار بشأن عزم السلطات التركية، وقف تجديد الإقامات السياحية، مطلع العام القادم، حيث قال بعضهم، أنه لا يوجد مصدر رسمي تركي أكد أو نفى، لكن من راجع إدارة الهجرة في إسطنبول مؤخراً، لم يشاهد أي تعديلات جديدة عن الإجراءات القديمة المتبعة في شروط وطريقة الحصول على الإقامة السياحية.

من جانبه قال المحامي السوري، المقيم في مدينة إسطنبول، مجد الطباع لـ "السورية نت"، أنه "لا يوجد تأكيد ولا نفي، من أي جهة رسمية تركي..موظفو الاستعلامات بوزارة الداخلية على الرقم 157، قالوا أن الموضوع صحيح، فيما نفى مسؤول في الائتلاف السوري المعارض هذا الكلام، باعتبار أنه تكلم مع نائب مدير الأمنيات".
وأضاف المحامي الذي يراقب القوانين التركية التي تخص السوريين "اذا كان الأمر صحيح فإن السوريين برأيي خارج الحسابات، بسبب الوضع الخاص لهم، وكون سورية ما تزال بحالة حرب، وأيضا العراقيين".

يُشار  إلى أن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، كان قد أشار خلال الاجتماع الذي حضره عدد من الصحفيين السوريين والعرب قبل خمسة أشهر في إسطنبول، إلى نية الحكومة التركية، دراسة مسألة منح الإقامات. وأكد حينها أن وزارته لن تستمر بمنح الإقامات السياحية، بالشكل المُطبق حالياً، حيث سيتم دراسة الملفات المُقدمة لتجديد الإقامات.

ووصل عدد السوريين في تركيا، سنة 2019، حسب الاحصائيات الرسمية، إلى 3.6 مليون، من إجمالي 4.9 مليون أجنبي. ومنحت أنقرة، الغالبية العظمى من السوريين بطاقة الحماية المؤقتة (كمليك)، التي لا يستطيع حاملوها السفر ضمن أو خارج تركيا، إلا بعد استصدار إذن رسمي، فيما حصل عشرات الألاف من السوريين، على الإقامة السياحية، التي تتيح لحاملها حرية السفر والتنقل.

المصدر: 
السورية نت