"الائتلاف" يطالب بإطلاق سراح المعتقلين قبل البدء بمفاوضات جنيف

شعار الائتلاف الوطني ـ أرشيف
الخميس 10 مارس / آذار 2016

طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بـ"إطلاق سراح المعتقلين في سجون نظام الأسد"، كون ذلك "سيعزز فرص نجاح الحل السياسي"، حسبما "نص عليه القرار 2254  واتفاق وقف الأعمال العدائية" في سورية.

وشدد أعضاء الهيئة السياسية الجديدة في الائتلاف خلال لقاء مع ممثلي مجموعة أصدقاء الشعب السوري، أمس، على "ضرورة الإفراج المبكر عن المعتقلين قبل استئناف المفاوضات خلال الأسبوع القادم، وخاصة النساء والأطفال"، حسبما أفاد المكتب الإعلامي للائتلاف.

وبحث المجتمعون الإجراءات التي "من الضروري اتخاذها من قبل الأمم المتحدة لإيقاف الخروقات التي يرتكبها نظام الأسد خلال الهدنة"، ولفت أعضاء الائتلاف إلى أن "النظام يسعى لإفشال الهدنة من أجل وقف العملية السياسية وإيقاف المفاوضات التي ستجري في جنيف، كونه لا يريد الحل السياسي".

وشدد أعضاء الهيئة السياسية للائتلاف على "ضرورة إيصال المساعدات الإنسانية إلى مدينة داريا بريف دمشق بأسرع وقت ممكن، حيث لم تدخلها المساعدات حتى هذه اللحظة"، كما لفتوا إلى أن "هدنة حي الوعر وحمص هي من ضمن الاتفاق الذي صدر ضمن قرار الأمم المتحدة 2268، ولا يمكن لنظام الأسد وروسيا اعتبار ذلك هدناً منفصلة".

ونوه الائتلاف بأن تقرير لجنة التحقيق للأمم المتحدة، الذي صدر عنها في الثامن من شهر فبراير/شباط الماضي، وصف "موت الآلاف من المعتقلين" في سجون نظام الأسد بـ"الإبادة الجماعية"، و"الجريمة ضد الإنسانية"، حيث أشار التقرير إلى ضرورة إحالة مرتكبي هذه الجرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية.

اقرأ أيضاً: دول مجلس التعاون الخليجي والمغرب يؤكدون على دعم الحل السياسي بسورية

المصدر: 
الائتلاف الوطني

تعليقات