الاتحاد الأوربي يصف سياسة اللجوء الأوروبية بـ"المخزية" ويطالب بإصلاحها

قارب لاجئين في البحر ـ أرشيف
الأربعاء 13 يونيو / حزيران 2018

حث "فيليبو جراندي" المفوض السامي لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة اليوم الاتحاد الأوروبي على إصلاح سياسة اللجوء "المخزية" لديه بعد أن رفضت كل من إيطاليا ومالطا استقبال سفينة تقل مئات المهاجرين.

وظل حوالي 629 مهاجراً، أكثرهم من دول أفريقيا جنوب الصحراء، منذ يوم الأحد على متن السفينة أكواريوس وسط مياه البحر المتوسط. والسفينة تشغلها منظمة (إس.أو.إس ميديتيراني)، وهي منظمة خيرية فرنسية ألمانية تحاول إنقاذ من يقومون بالرحلة الخطرة إلى أوروبا.

وقال "جراندي": "إنه أمر مخز. كأوروبي شعرت بالخزي (..) الخزي من أن سفينة ظلت في البحر المتوسط لعدة أيام وما من أحد يريد أن يستقبل هؤلاء الناس".

وجاءت الواقعة بعد أسبوع من تولي حكومة جديدة مناهضة للمؤسسات في إيطاليا المسؤولية، وأدت لتفاقم التوترات داخل الاتحاد الأوروبي بشأن الهجرة.

ومضى "جراندي" قائلاً: "واضح جداً أن أوروبا بحاجة إلى إصلاح نظام اللجوء لديها بطريقة جماعية. هناك مقاومة كبيرة لهذا لكن لا يوجد سبيل آخر".

وقال وزير الداخلية الإيطالي "ماتيو سالفيني" يوم الأربعاء لصحيفة "كورييري ديلا سيرا" إن السفن التابعة لمنظمات أجنبية وترفع أعلاماً أجنبية لا يمكنها أن تملي على إيطاليا سياستها الخاصة بالهجرة.

وأثنى "جراندي" على إسبانيا لموافقتها على استقبال السفينة، لكنه أشار إلى أن إيطاليا تحملت العبء الأكبر من المهاجرين القادمين من ليبيا خلال السنوات القليلة الماضية.

وأضاف: "يتعين وضع نظام لتقسيم مسؤولية السماح للسفينة بالرسو بإنصاف أكبر ثم البدء في عملية تحديد من منهم لاجئ ومن ليس كذلك (..) إيطاليا محقة في قولها إن الأمر يجب أن يُقسم على نحو أكبر".

وقال "جراندي":  إنه حتى إذا نجح الاتحاد الأوروبي في مساعدة الدول التي تشكل نقاط عبور للمهاجرين، في إدارة تدفقهم قبل أن يصلوا إلى أوروبا، "فسيظل بعض الناس راغبين في السعي للجوء إلى أوروبا".

وأضاف: "يتعين التشارك في هذا وإلا فلن يجدي الأمر".

اقرأ أيضاً: اجتماع ثلاثي في جنيف لبحث تشكيل لجنة دستورية لسوريا

المصدر: 
رويترز ـ السورية نت

تعليقات