الاتفاق النووي الإيراني: الاتحاد الأوروبي يرفض مُهل طهران.. وماكرون يطالب بإنقاذه

عبر الاتحاد الأوروبي عن رفضه ما أسماه "الإنذار" الذي وجهته إيران(الأناضول)
الخميس 09 مايو / أيار 2019

رفض الاتحاد الأوروبي، الخميس، المهل التي حددتها إيران بشأن تنفيذها بعض تعهدات الاتفاق النووي، فيما شدّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على ضرورة العمل من أجل إنقاذ الاتفاق مع طهران.

وعبر الاتحاد في بيان عن رفضه ما أسماه "الإنذار" الذي وجهته إيران، الأربعاء، إلى الدول الموقعة على الاتفاق نووي، حسب موقع "يورونيوز" الأوروبي.

يأتي ذلك بعدما أعلنت إيران تعليق بعض تعهداتها بموجب الاتفاق النووي، وهددت بإجراءات إضافية، خلال 60 يوما، في حال لم تطبق الدول الأخرى التزاماتها.

من جانبه، شدّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس، على ضرورة العمل من أجل إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران.

وقال الرئيس الفرنسي خلال تصريحات صحفية: "يجب علينا إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران، وعلينا العمل لإقناع كل الأطراف بذلك".

وأضاف: "الخروج من الاتفاق النووي خطأ، لأن ذلك يعني حل ما أنجزناه (..) أريد أن تبقى فرنسا في الاتفاق، وستبقى، وأرغب بشدة أن تتمكن إيران من البقاء".

وفي السياق، طالب ماكرون بـ"تجنب التصعيد" في هذا الملف، مضيفاً "يجب عدم الوقوع في التقلبات أو التصعيد، يجب أن نحرص على أمننا الجماعي، وبالتالي الحفاظ على حضور إيران في هذا الاتفاق".

واكتمل الأربعاء مرور عام كامل على إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق النووي، الموقع عام 2015 بين إيران والدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن (الولايات المتحدة، روسيا، الصين، فرنسا وبريطانيا) وألمانيا.

وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي، لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.

ومنذ الانسحاب الأمريكي، ترفض طهران التفاوض على اتفاق جديد، خاصة في ظل إعلان بقية الأطراف مرارًا التزامها بالاتفاق.

المصدر: 
(الأناضول)