الاكتئاب، انفصام الشخصية، متلازمة ما بعد الصدمة: حالات أصابت صحة السوري الذهنية.

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

06/ 08/ 2014
Syria Deeply
المؤلف: 

(ترجمة السورية)

التعرض للعنف اليومي، الخطف، موت الأحبة والتهجير، حالات يعتقد الخبراء أنها انعكست على مئات الآلاف من السوريين.

الطبيبة النفسية آية مهنا المقيمة في بيروت بدأت العمل في ملاجئ السوريين في لبنان وتركيا منذ سنتين، واحتكت هناك مع مئات الناشطين الإعلاميين، اللاجئين السياسيين والصحفيين – المتنقلين حتى الآن بين الداخل والخارج. تعمل آية بشكل منتظم مع المنظمات غير الحكومية ومجموعات الإغاثة مثل اليونيسف وWorldVision.

تناقش الطبيبة في هذه السطور أزمة الصحة الذهنية للسوريين – وما السبل لعلاجها.

تعد هذه الأزمة ضخمة حقاً. فلا يستطيع السوريون تخيّل حجم الخطر  في سوريا، وكم من الخطر التنقل منها وإليها. بدأت المنظمات غير الربحية المحلية والأجنبية بالعمل على هذه الأزمة إلا أن الحاجة أكبر بكثير ولا يوجد عدد كافٍ من أطباء الصحة الذهنية أو من العاملين في المجال ا الاجتماعي. هناك مجموعة من الناس تعاني من فئة من الأمراض. مثلاً: هناك العديد من حالات الاعتداء حسب الجنس (هذا يدل على وجود مرض ذهني). هناك مشاكل مع النساء اللتي  تعرضن للاغتصاب أو اللاتي ااُجبرن على الزواج بأجنبي أو غريب ،حتى تحصل عائلتها على المال. نواجه بالحقيقة مشكلة بالاستجابة الطبية للصدمة التي تحكمت بالناس بعد أن غادروا بلادهم، ونشاطاتهم اليومية إلى جهة مجهولة.

كما يعاني اللاجئون الاضطراب من الضغط اليومي، أحياناً يكون ضغطاً حاداً، بسبب نقص المياه، الغذاء، التعليم أو حتى بسبب غياب فسحة للاجئين والتصاقهم ببعضهم البعض.

هناك المشاكل المرتبطة بالاعتداء على الأطفال، (هناك الكثير من الاعتداء الجنسي) حتى أن الأطفال بدأوا بتبليل فراشهم أو البكاء دون سبب. والميل لعزلة أنفسهم. أما بالنسبة للنساء اللواتي تعرضن للاغتصاب فتظهر عليهن حالات الاكتئاب، والميل للانتحار أو رفضهن لأطفالهن.

نقوم بمعاينة مريض الاكتئاب عن طريق طرح 21 سؤال تشخيصي طبي، لنحدد الدرجة التي وصل إليها المرض، وفي كل مرة نعود فيها إلى الحدود ونقوم بالفحص مجدداً، الحالة ساءت أكثر.

صادفت منذ شهر أكتوبر 172 ناشط إعلامي، وقد قام سبعة منهم حتى الآن بالانتحار...