البنتاغون يتجنب تأكيد دحر "تنظيم الدولة" من آخر معاقله في سوريا

الجمعة 22 مارس / آذار 2019

تهرّب متحدث وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، تشارلي سامرس، من تأكيد السيطرة على آخر قطعة أرض يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

وجاء ذلك في تصريح أدلى به سامرس للصحفيين، أمس الخميس، تعليقًا على تصريح للرئيس دونالد ترامب، اعتبر فيه أن "آخر بقعة أرض في يد داعش، ستتم السيطرة عليها هذه الليلة". وأضاف سامرس، أن بلاده ستواصل مع شركائها مكافحة التنظيم "في أي مكان كان".

وكانت قوات "سوريا الديمقراطية" سيطرت بمساندة من قوات التحالف، على معظم قرية الباغوز، آخر معاقل التنظيم شرقي سوريا مطلع شباط/ فبراير الماضي، وحاصرت ما تبقى من عناصره في منطقة المخيم.

وتمشط قوات "سوريا الديمقراطية" آخر جيب تحت سيطرة التنظيم، وقالت أمس الخميس، إنها ستعلن هزيمة التنظيم فور اكتمال البحث عن الألغام والمتشددين المختبئين.

وقال مصطفى بالي المتحدث باسم القوات في بيان للصحفيين: "قواتنا ما زالت تقوم بعمليات التمشيط والبحث.‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬فور الانتهاء منها سنعلن التحرير"

.‭‭‭‭‭“

وأضاف بالي في تصريحات لوكالة رويترز إن عمليات التمشيط "تشمل تفكيك الألغام والبحث عن مجموعات قد تكون اختفت في أماكن أو أنفاق أو خنادق تحت الأرض" في الباغوز.

ووقعت آخر اشتباكات أعلنت عنها قوات "سوريا الديمقراطية" يوم الثلاثاء الماضي، مما يشير إلى انتهاء أكبر المواجهات في آخر معركة كبيرة بالحملة الدولية التي بدأت قبل خمس سنوات ضد التنظيم.

عشرات آلاف الفارين

في سياق متصل، قالت لجنة الإنقاذ الدولية يوم الخميس إن 2000 آخرين من النساء والأطفال وصلوا في وقت متأخر من مساء الأربعاء الماضي إلى مخيم الهول بشمال شرق سوريا الذي توافد عليه عشرات الآلاف من الفارين من مناطق سيطرة التنظيم.

وقالت ويندي تويبر مديرة اللجنة للعراق وشمال شرق سوريا في بيان "هؤلاء النساء والأطفال في أسوأ حالة شهدناها منذ بدء الأزمة. كثيرون كانوا محاصرين وسط القتال وعشرات أصيبوا بحروق أو أصيبوا بجروح بالغة جراء الشظايا". وأضافت "نتوقع وصول ثلاثة آلاف آخرين قريبا ونشعر بقلق شديد من أن تكون حالتهم أسوأ".

وجاء في تقرير أصدره صندوق الأمم المتحدة للسكان أمس الخميس إن "التقديرات تفيد بأن حوالي سبعة آلاف شخص ما زالوا داخل الباغوز". ولم يكشف التقرير مزيدا من التفاصيل.

وتقول لجنة الإنقاذ الدولية إن المخيم يضم حالياً أكثر من 72 ألف شخص بينهم أكثر من 40 ألف طفل. والعدد الكلي للذين توفوا في الطريق إلى الهول أو بعد الوصول إلى المخيم بقليل بلغ 138 حالة وفاة أغلبهم من الرضع وحديثي الولادة.

ورغم أن هزيمة التنظيم في الباغوز ستنهي سيطرته على مناطق مأهولة، إلا أنه ما زال يشكل تهديدا إذ ينشط مقاتلوه في مناطق نائية ويمكنهم تنفيذ هجمات.

ويحذر الجيش الأمريكي من أن التنظيم ربما لا يزال يضم عشرات الآلاف من المقاتلين المنتشرين في أنحاء العراق وسوريا مع ما يكفي من القادة والموارد ليصبح مصدر تهديد.

اقرأ أيضاً: أمريكا تدعو للاعتراف بـ"سيادة إسرائيل" على الجولان المحتل.. والأمم المتحدة تُعلّق

المصدر: 
وكالات - السورية نت