التايمز: إيران تستعد للسيطرة الكاملة على أهم موانىء سوريا

ميناء اللاذقية - أرشيف
الجمعة 15 مارس / آذار 2019

تستعد إيران للسيطرة الكاملة على ميناء سوريا التجاري الرئيسي، بغية تأمين طريق تجاري من طهران إلى البحر المتوسط، وذلك وفق ما أكدته صحيفة "التايمز" البريطانية، اليوم الجمعة.

وذكرت كاتبة المقال، "هنا لوسيدينا سميث"، بحسب ما ترجمه موقع "بي بي سي"، أن المحادثات بدأت الشهر الماضي لنقل ميناء الحاويات في اللاذقية التي تبعد بعد 150 ميلاً شمال غربي دمشق، إلى الإدارة الإيرانية، اعتباراً من 1 أكتوبر/ تشرين الثاني، أي عندما ينتهي عقد الإيجار.

وأردفت أن هذا من شأنه أن يتيح لطهران الوصول من دون عوائق إلى المنشأة التي تضم 23 مستودعاً، وكانت تحتوي على ثلاثة ملايين طن من الشحنات قبل عام من بدء الحرب في سوريا.

واعتبرت الكاتبة، أن هذا الميناء سيمثل الرابط المتوسطي على طريق تجاري بين إيران، عبر العراق (حيث تتمع إيران بنفوذ اقتصادي كبير)، وسوريا.

وترى "سميث"، أن "هذه الخطوة ستمثل عقبة أمنية جديدة لإسرائيل، نظراً لأن إيران تتمتع بالفعل بنفوذ عسكري واسع في دمشق".

وتابعت بالقول، إن الشركات الإيرانية المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني بدأت بالفعل بشحن البضائع عبر الميناء، ما يشير إلى أن طهران قد تستخدمها كطريق بديل لنقل الأسلحة إلى البلاد.

وقد يؤدي ذلك إلى شن ضربات جوية إسرائيلية جديدة، وتفاقم التوترات بين روسيا وإيران في الوقت الذي تتنافس فيه على النفوذ في سوريا بعد الحرب.

وختمت بالقول، إن روسيا ليست لديها رغبة في رؤية إيران على مقربة منها، ونقلت عن العميد المتقاعد "مايكل هيرتسوغ"، رئيس الأركان السابق لوزير الدفاع الإسرائيلي، قوله إنه "الرغم من أن كليهما قاتل من أجل الأسد، إلا أن هناك اختلافات وتنافس بينهما".

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، قد أوعز في وقت سابق بمد سكة حديد من منفذ شلمجه الحدودي إلى مدينة البصرة في العراق، حيث تسعى طهران للوصول من خلالها إلى ميناء اللاذقية في سوريا.

وقال مساعد مدير شركة سكك الحديد الإيرانية في الشؤون الفنية والبنى التحتية مازیار یزداني، في تصريح نقلته وكالة أنباء "فارس" في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، إن مشروع سكة حديد شلمجه البصرة يبلغ طوله 32 كيلومتراً، ويشمل تشييد جسر متحرك بطول 800 متر.

وأضاف أن كلفة مد الجسر السككي يبلغ نحو 2200 مليار ريال، والذي ستشيده إيران وتهديه إلى العراق، كما ستمد الخط السككي في الأراضي العراقية، ويتحمل الجانب العراقي دفع نفقاته فيما بعد.

وتابع: أنه بانجاز المشروع ومد سكة الحديد هذه سيكتمل الخط السككي بين إيران والعراق وسوريا إلى ميناء اللاذقية على البحر المتوسط.

اقرأ أيضاً: مصاعب تحاصر نظام الأسد.. لماذا يجد صعوبة في جني المكاسب رغم تفوقه عسكرياً؟

المصدر: 
السورية نت

تعليقات