التحام قوات "غصن الزيتون" من الشرق والغرب شمالي عفرين.. وأردوغان: الدخول للمدينة قاب قوسين

آليات تتبع للجيش التركي في منطقة عفرين
سبت 17 مارس / آذار 2018

أعلنت رئاسة الأركان التركية اليوم السبت، التحام الوحدات المتقدمة من الشرق والغرب في شمال منطقة عفرين السورية، في إطار عملية "غصن الزيتون".

جاء ذلك في بيان نشرته رئاسة الأركان، حول تطورات العملية العسكرية المتواصلة منذ 20 يناير / كانون الثاني الماضي، ضد الميليشيات الكردية في المنطقة.

وبذلك أحكم الجيشان التركي والسوري الحر، الطوق على مدينة عفرين من مداخلها الثلاثة الشمالية والغربية والشرقية.

وتمكنت قوات "غصن الزيتون" من السيطرة على القسم الغربي، بعد فرض سيطرتها على السجن المركزي غربي المدينة.

 

#الجيش_السوري_الحر#غصن_الزيتون
قوات الجيش السوري الحر تسيطر على السجن المركزي في غرب عفرين بعد معارك مع ميليشيات PYD/PKK الإرهابية ضمن عملية غصن الزيتون. pic.twitter.com/Xgo5ph74OQ

— عملية غصن الزيتون Zeytin Dalı Harekatı (@zeytindali_sy) March 17, 2018

وفي وقت سابق اليوم، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن قوات "غصن الزيتون" باتت قاب قوسين أو أدنى من الدخول إلى عفرين.

وأضاف: "أوشكنا على دخول عفرين، وسنزف لكم البشرى في أي لحظة".

ومضى قائلا: "نحن نرى الحقائق، وبعدما باتت أكاذيبكم مكشوفة وصناديق الأسلحة والذخائر واضحة (الولايات المتحدة)، ما هي الأكاذيب التي ستطلقونها؟.. كونوا صادقين".

وتابع: "بواسطة المساعدات المقدمة لهم من قبل أصدقائنا الغربيين، حفروا (الإرهابيون) الأنفاق التي يمكن أن تسير فيها شاحنات".

وتساءل: "هل رأيتم مخازن الأسلحة؟ تضم كل أنواع الأسلحة المقدمة إليهم من قبل هؤلاء الذين يتظاهرون بأنهم أصدقاؤنا".

وتقول أنقرة إنها تحرص على اتخاذ التدابير اللازمة لمنع تضرر المدنيين، وإنقاذهم من تنظيمي "ي ب ك / بي كا كا" و"تنظيم الدولة" الإرهابيين، وتقديم المساعدات الإنسانية لهم.

اقرأ أيضا: الدفاع الروسية: واشنطن تحضّر لقصف مواقع لنظام الأسد بصواريخ مجنحة

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات