التصعيد في إدلب..غاراتٌ روسية تقتل 6 مدنيين معظمهم أطفال بمعرة النعمان

عناصر من الدفاع المدني أثناء اسعاف ضحايا القصف الروسي في معرة النعمان - 20نوفمبر/تشرين الثاني 2019
الأربعاء 20 نوفمبر / تشرين الثاني 2019

قتلت غاراتٌ شنها الطيران الروسي، اليوم الأربعاء، في مدينة معرة النعمان، بريف إدلب الجنوبي، ستة مدنيين، بينهم أربعة أطفال.

ووثقت فرق "الدفاع المدني"، مقتل "6 مدنيين بينهم 4 أطفال وامرأة، وجرح 11 آخرين بينهم 3 أطفال و3 نساء، عصر اليوم الأربعاء، في مجزرة مروعة ارتكبتها الطائرات الحربية الروسية بعد استهدافها الأحياء السكنية في مدينة معرة النعمان، بـ4 غارات جوية".

وشمل القصف المدفعي والجوي اليوم كذلك، بلدات أخرى في إدلب، أبرزها، بداما وكفرسجنة وبابيلا وغيرها.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران، توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات "أستانة"، إلا أن قوات النظام وروسيا، تواصل شن هجماتها على المنطقة رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر/أيلول 2018، بمدينة سوتشي الروسية، على تثبيت "خفض التصعيد".

وكانت فرق "الدفاع المدني" في محافظة إدلب، وثقت، سقوط 1291 قتيلاً، خلال الأشهر السبعة الماضية، التي شهدت أكثر من 10 ألاف هجومٍ مدفعي وصاروخي.

وقالت فرق "الدفاع المدني" عبر معرفاتها الرسمية، أمس الثلاثاء، إن عدد الضحايا، نتيجة هجمات قوات النظام وروسيا، في إدلب، وصل لـ"1291 شهيداً وثقتهم فرق الدفاع المدني خلال سبعة أشهر فقط، خلال الفترة الممتدة من شهر نيسان إلى تشرين الأول من هذا العام"، مضيفة أنها وثقت "10389 استهداف" في نفس الفترة.

وكانت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، أصدرت تقريراً، أول أمس الإثنين، أشارت فيه إلى استمرار "التصعيد العسكري في شمال غرب سوريا على الرغم من انعقاد اجتماعات اللجنة الدستورية"، مشيرة إلى "مقتل 56 مدنياً بينهم 19 طفلاً على يد قوات الحلف السوري الروسي في(آخر) 16 يوماً".

و سجَّل التقرير "مقتل ما لا يقل عن 1124 مدنياً بينهم 301 طفلاً، و186 سيدة (أنثى بالغة)، و42 مجزرة في شمال غرب سوريا على يد قوات الحلف السوري الروسي منذ 26/ نيسان/ 2019 حتى 15/ تشرين الثاني/ 2019، قتل النظام السوري منهم 853 مدنياً بينهم 234 طفلاً و143 سيدة، وارتكب 31 مجزرة في حين قتلت القوات الروسية 271 مدنياً بينهم 67 طفلاً و43 سيدة، وارتكبت 11 مجزرة".

وقالت الشبكة الحقوقية، إن "قوات الحلف السوري الروسي قتلت ما لا يقل عن 15 من الكوادر الطبية و10 من كوادر الدفاع المدني و2 من الكوادر الإعلامية، كما نفذت ما لا يقل عن 500 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية"، في الفترة الممتدة من أواخر أبريل/نيسان الماضي، حتى منتصف الشهر الجاري.

المصدر: 
السورية.نت