التفجير الثاني في شهر آب.. سيارة مفخخة تضرب حي الأربوية وسط القامشلي شرق سورية

آثار انفجار السيارة المفخخة في القامشلي شرق سورية- المصدر: فيس بوك
الأحد 18 أغسطس / آب 2019

انفجرت سيارة مففخة في حي الأربوية في مدينة القامشلي شرق سورية، ما أدى إلى مقتل عنصر من قوات "أسايش" الذراع الأمنية لـ"حزب الاتحاد الديمقراطية" (pyd).

وذكرت وكالة أنباء "ANHA" (هاوار) اليوم الأحد 18 من أغسطس/ آب الجاري أن سيارة مفخخة انفجرت في مدينة القامشلي، بالقرب من حي الأربوية بتمام الساعة الثامنة و خمس و ثلاثون دقيقة صباحاً.

وأضافت نقلاً عن بيان لـ"قوى الأمن الداخلي" أن عضو منها قتل وأُصيب اثنان بجروح طفيفة بعد انفجار سيارة تكسي مفخخة استهدفت إحدى معاهد التدريب، و التي كانوا يعملون على حمايتها.

وبحسب الوكالة "باشرت القوات الأمنية على وجه السرعة بفرض طوق أمني حول مكان التفجير و جمع الأدلة و بدأت بالتحقيقات اللازمة، و التي سيتم الكشف عنها للرأي العام فور انتهائها".

ويعتبر التفجير الحالي الثاني خلال شهر أغسطس/ آب الجاري، إذ سبقه تفجير في اليوم السابع من الشهر في ناحية القحطانية، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أطفال وجرح عدد من المدنيين.

وحتى الآن لم تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن تفجيرات مدينة القامشلي، فيما تقول "قوات سوريا الديمقراطية" إن خلايا تتبع لتنظيم "الدولة الإسلامية" هي التي تقف وراء التفجيرات.

وسبق وأن أعلن تنظيم "الدولة" مسؤوليته عن عدة تفجيرات ضربت مواقع في الحسكة ودير الزور والرقة، وقال إنها استهدفت مواقعاً عسكرية للتحالف الدولي والقوات الكردية المنتشرة في المنطقة.

وتشهد مناطق سيطرة "قسد" حالية فلتان أمني، وذلك عبر المفخخات والعبوات الناسفة وعمليات الإغتيال المستمرة التي تطال المدنيين ومسؤولين عسكريين.

ويأتي ما سبق في ظل الحملات الأمنية التي تقوم بها "قسد" في ريف دير الزور والرقة والحسكة، للقبض على الخلايا النائمة لتنظيم "الدولة"، والذي أعلن القضاء عليه بشكل كامل بعد السيطرة على آخر معاقله في الباغوز شرق الفرات.

وكان تنظيم "الدولة" قد اتجه بعد انتهاء نفوذه على الأرض، إلى ما يسمى "الحرب الأمنية"، والتي تعتمد على أشخاص متوزعين في عدة مناطق، ويتمسكون بالولاء للتنظيم حتى اليوم، الأمر الذي يدفعهم للقيام بعمليات أمنية وتفجيرات بعد تلقيهم الأوامر عن بعد أو من خلال البيانات والإصدارات التي تنشرها معرفات التنظيم عبر مواقع التواصل وشبكة الانترنت.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات