الجامعة العربية: لن ندعو نظام الأسد لحضور قمة تونس ولا خطط لمناقشة دعوته

أكدت الجامعة العربية انعقاد قمة بيروت في موعدها المقرر - أرشيف
سبت 12 يناير / كانون الثاني 2019

قال الأمين العام المساعد للجامعة العربية، حسام زكي، إنه لا خطط لمناقشة دعوة نظام الأسد لحضور القمة المقررة عقدها في تونس في مارس/ آذار المقبل، خلال القمة الاقتصادية المقرر عقدها في بيروت هذا الشهر.

وأكد زكي، في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، نشرته اليوم السبت، أن الجامعة ليس لديها خطط لمناقشة دعوة النظام إلى قمة تونس، خلال القمة الاقتصادية في لبنان، والتي لم يدع إليها نظام الأسد أيضاً.

كما أكد الأمين العام المساعد، أن قمة بيروت ستعقد في موعدها المقرر في يناير/ كانون الثاني الجاري، بالرغم من دعوة رئيس البرلمان اللبناني لتأجيلها. وقال زكي "لا، ستعقد القمة في موعدها".

وكان رئيس البرلمان اللبناني، نبيه بري، قد دعا الأربعاء، إلى تأجيل قمة اقتصادية عربية مقررة في بيروت يوم 19 يناير/ كانون الثاني الجاري، مطالباً بمشاركة نظام بشار الأسد فيها.

وتأتي الدعوة تزامناً مع تسريبات عن وجود مبادرة لبنانية،  لحضور نظام الأسد اجتماعات مندوبي الجامعة العربية.

وجمدت جامعة الدول العربية، منذ نوفمبر/ تشرين ثاني 2011، مقعد سوريا في المنظمة، احتجاجاً على لجوء نظام بشار الأسد إلى الخيار العسكري ضد الشعب السوري الذي طالب بإسقاطه.

وقال بري، في بيان بعد اجتماعه الأسبوعي مع النواب، إنه "في غياب وجود حكومة (لبنانية)، ولأن لبنان يجب أن يكون علامة جمع وليس طرح، ولكي لا تكون هذه القمة هزيلة، أرى وجوب تأجيلها".

وأضاف بري الذي يعد حليف ميليشيا "حزب الله" المرتبط بإيران ونظام بشار الأسد: "نؤكد على ضرورة مشاركة سوريا في مثل هذه القمة".

وكشف النائب عبد الرحيم مراد، وهو نائب سني قريب من نظام الأسد، في مؤتمر صحفي عقب لقائه بري، عن وجود "مبادرة لجبران باسيل، لكي تدعو الجامعة العربية سوريا، إلى المشاركة عبر اجتماع المندوبين لدى الجامعة".

وتابع: "ولكن سواء قرروا أم لم يقرروا، فإن أكبر خطيئة نرتكبها هي إذا عقدنا قمة اقتصادية من دون سوريا" في إشارة لحضور نظام الأسد.

ويطالب لبنانيون بمن فيهم سياسيون، بعدم منح الأسد مقعد سوريا في القمة المقبلة، مُذكرين بما فعله النظام بالسوريين واللبنانيين، من خلال استخدام هاشتاغ #لا_لدعوة_قاتل_الأطفال، بالإضافة إلى وسم آخر #من_العار_دعوة_بشار.

وكتب لبنانيون أنه في حال اتخذ القرار بالفعل لدعوة الأسد إلى قمة بيروت، فإنهم سيتظاهرون في الشوارع رفضاً لذلك، وهي دعوة أيدها النائب اللبناني السابق، ورئيس "لقاء سيدة الجبل" فارس سعيد، الذي طالب بتنظيم تظاهرات على الأرض، في حال زار الأسد لبنان.

اقرأ أيضاً: شخصيات موالية للأسد تنتقد الأوضاع المعيشية في مناطق سيطرته : من سيء لأسوأ

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات