الجعفري يهدد بالانسحاب من جنيف ويهاجم "دي مستورا": ارتكب أخطاء كثيرة وتجاوز صلاحياته

من لقاء وفد نظام الأسد مع دي مستورا في جنيف - أرشيف
الجمعة 01 ديسمبر / كانون الأول 2017

هاجم رئيس وفد نظام الأسد في جنيف بشار الجعفري، اليوم الجمعة المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، متهمه بارتكاب "أخطاء كثيرة" خلال الجولة الحالية من المفاوضات و"تجاوز صلاحياته"، مهددا الانسحاب من المفاوضات .

وقال الجعفري اليوم  إن وفده سيغادر محادثات تقودها الأمم المتحدة في جنيف وقد لا يعود الأسبوع المقبل.

وجاءت تصريحات الجعفري ردا على بيان للمعارضة السورية في مؤتمرها "الرياض 2" الشهر الماضي والذي قالت فيه إنه لا يمكن أن يكون لبشار الأسد دور في أي فترة انتقالية.

وقال الجعفري للصحفيين بعد المحادثات "نحن نرى أن اللغة التي استخدمت في بيان الرياض 2 هو عبارة عن شروط مسبقة.. لغة بيان الرياض 2 بالنسبة لنا عودة للوراء.. نكوص إلى الوراء... نحن نعتبر بيان الرياض مرفوض جملة وتفصيلا".

وأضاف أن "نظام الأسد هو الذي سيقرر ما إذا كان الوفد سيعود الأسبوع المقبل".

وهاجم الجعفري في مؤتمر صحفي "دي ميستورا" متهمه بـ"تجاوز صلاحياته كوسيط بين أطراف التفاوض، حين قدم ورقة مبادئ دون التشاور مسبقا مع وفد النظام".

وأفاد الجعفري، أن "الجولة الحالية من المحادثات، انتهت بالنسبة لوفد دمشق، وأنه سيغادر جنيف، غدا السبت".

وردا على سؤال حول المناطق التي تسيطر عليها ميليشيا "وحدات الحماية الكردية (ب ي د )"  شمالي البلاد، أفاد "ليس هناك مناطق كردية في سوريا، هناك مناطق سورية، وهناك مكونات سورية كردية، هناك مناطق سورية يتواجد فيها مكون سوري كردي".

وأوضح معلقا على ما يسمى انتخابات مجالس محلية يجريها "ب ي د"، بالقول "أي عمل أحادي الجانب مرفوض من قبل الحكومة السورية، من لديه أفكار عليه عرضها على الحكومة وهي تقرر ذلك".

وقدم "دي ميستورا"، لوفدي النظام والمعارضة السورية في لقائه معهما أمس، الخميس، وثيقة مبادئ أساسية جديدة، خضعت لتعديلات على الوثيقة السابقة التي قدمت خلال الجولات السابقة قبل أشهر.

وبحسب مصادر مطلعة على المفاوضات، فإن الوثيقة هي محدثة عن وثيقة المبادئ السابقة، ولفت أن فيها ٣ عناصر جديدة مختلفة.

العنصر الأول يتعلق بعبارة الإدارات المحلية بدلاً من اللامركزية، والعنصر الثاني هو إخراج مسمى الأقليات والإثنيات من الأكراد والتركمان، والسريان الآشوريين، وأنه سيتم الحديث عن ذلك لاحقاً.

والعنصر الثالث هو استخدام اسم سوريا، أو الجمهورية العربية السورية في ورقة "دي ميستورا".

ومن المنتظر أن يجتمع مجدداً اليوم الجمعة، "دي ميستورا" مع وفدي النظام والمعارضة السورية، عند الساعة 9.30 تغ كما حصل أمس على مبدأ مفاوضات "الغرفتين"، وكل وفد يجلس في غرفة، على أن يتنقل "دي ميستورا" ونائبه رمزي رمزي بينهما.

وبنهاية اليوم، تكون اجتماعات القسم الأول من جنيف8 قد اكتملت، على أن تستأنف الأسبوع المقبل، يعود خلالها جزء من وفد المعارضة، على أن يرجع لاحقاً للمشاركة في المفاوضات.

اقرأ أيضا: "دي ميستورا" يقدم وثيقة مبادئ تحتوي على 3 عناصر جديدة

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات