الجيش اللبناني يعلن مواصلته لمعركة "فجر الجرود".. و"عون" يصف العملية بـ"الناجحة"

عناصر من الجيش اللبناني ـ أرشيف
الخميس 24 أغسطس / آب 2017

أعلن الجيش اللبناني، اليوم، أنه يواصل تقدمه في مناطق عملية "فجر الجرود" شرقي البلاد، لتحرير تلك المناطق بالكامل من تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأطلق الجيش اللبناني السبت الماضي عملية "فجر الجرود" لطرد "تنظيم الدولة" من أطراف بلدات "رأس بعلبك"، و"الفاكهة"، و"القاع" شرقي لبنان.

وأضاف بيان للجيش اليوم، أن وحداته "واصلت استعداداتها القتالية واللوجستية في جرود رأس بعلبك والقاع، تمهيداً لتنفيذ المرحلة الرابعة من عملية فجر الجرود"، دون تفاصيل عن تلك المرحلة أو المراحل السابقة.

ولفت إلى أن "مدفعية الجيش وطائراته تستمر بقصف ما تبقى من مراكز الإرهابيين واستهداف تجمعاتهم وتحركاتهم".

وأضاف: "كذلك تتابع الفرق المختصة في فوج الهندسة شق طرقات جديدة وتنظيف المناطق المحررة، وتفجير العبوات والأفخاخ والألغام والأجسام المشبوهة التي خلفها الإرهابيون وراءهم".

من جانبه، أكد الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم العمل تأمين كل ما يحتاج إليه الجيش من عتاد ومعدات "لتمكينه من القيام بالمهمات المطلوبة منه".

جاء ذلك خلال جلسة مجلس الوزراء التي عقدت ظهر اليوم في المقر الرئاسي الصيفي في قصر بيت الدين جنوبي بيروت، والذي كان انتقل إليه عون صباحاً.

ونوه عون "بالدعم الداخلي والخارجي الواسع الذي حظي به خلال العملية التي قام بها لتحرير جرود السلسلة الشرقية (المحاذية لسوريا)"، واصفاً إياها بـ "العملية الناجحة".

من جهته، حيا رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري خلال الجلسة ذاتها، "الحرفية الكبيرة" التي نفذ بها الجيش مهمته الوطنية، مؤكداً أن "الظروف تفرض تمركز الجيش في الأماكن التي حل فيها لمنع أي إرهابي من التسلل إليها مستقبلاً"، دون الحديث عن وقائع بعينها.

وأول أمس الثلاثاء، قال مدير التوجيه في الجيش اللبناني العميد علي قانصو في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الدفاع في بيروت، إنه "تم تحرير 100 كيلو متر مربع من أصل 120" من مناطق عملية "فجر الجرود" المحاذية للحدود السورية (أي أكثر من 80 بالمئة).

اقرأ أيضاً: سوق الرحيبة للمواشي يشهد حالة تدهور كبيرة.. وهذه الأسباب

 

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات