"الجيش الوطني" يعلن السيطرة على تل أبيض بالكامل.. هدف أول لتقسيم شرق الفرات

عناصر من الجيش الوطني في محيط مدينة عفرين - المصدر: رويترز
الأحد 13 أكتوبر / تشرين الأول 2019

أعلن "الجيش الوطني" المدعوم من تركيا السيطرة على مدينة تل أبيض في ريف الرقة الشمالي بالكامل، ضمن عملية "نبع السلام" التي أطلقها الجيش التركي ضد "وحدات حماية الشعب" في الأيام الماضية.

وذكر "الجيش الوطني" عبر معرفاته في تلغرام اليوم الأحد 13 من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري أنه سيطر بالكامل على المدينة، بعد الدخول إليها من الجهة الغربية، والسيطرة على عدة مزارع وقرى في محيطها.

وفي حديث لـ"السورية.نت" قال الناطق باسم "الجيش الوطني" يوسف حمود إن تل أبيض تعتبر أولى أهداف العملية العسكرية، وهي أولى المدن الكبرى التي تمت السيطرة عليها، ويضاف إليها أكثر من 40 قرية ومزرعة.

وأضاف حمود أن السيطرة على تل أبيض "خطوة هامة ستؤدي إلى انهيار عصابات pyd الإرهابية بين محوري تل أبيض ورأس العين، وبالتالي ستتسارع المنطقة بالسقوط".

وعن الأهداف المقبلة بعد السيطرة على تل أبيض، أوضح حمود "نهدف السيطرة على الطريق الدولي m4 وكامل المنطقة بين رأس العين وتل أبيض"، مشيراً إلى أن السيطرة على تل أبيض سيساعد في تخفيف الضغط في محور رأس العين.

كما سيقطع الطرق بين منبج وعين العرب باتجاه الحسكة، إضافةً إلى الطرق المؤدية باتجاه مدينة عين عيسى شمال الرقة.

ولم تعلق "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) حتى الآن على إعلان فصائل "الجيش الوطني" السيطرة على تل أبيض.

فيما ذكرت ببيان نشرته وكالة "anha" أن عناصرها قتلوا 78 عنصراً من "الجيش الوطني" في مدينة رأس العين، فيما أصيب 29 بجروح، وتم تدمير آليات عسكرية لهم، وسيارتين تحملات رشاشات نوع "دوشكا".

وتأتي سيطرة "الجيش الوطني" على تل أبيض في اليوم الخامس لعملية "نبع السلام"، وهي عملية عسكرية أطلقتها تركيا في المناطق الحدودية السورية شرق الفرات، ضد "وحدات حماية الشعب" التي تتهمها بالتبعية لـ"حزب العمال الكردستاني".

وتقع مدينة تل أبيض على الحدود السورية- التركية، وتتبع لمحافظة الرقة، وتحظى بموقع استراتيجي على أحد منابع نهر البليخ، وهو عين العروس.

وكانت "الوحدات" قد سيطرت عليها في عام 2015، وفيما بعد أتبعتها كإقليم جديد لها، تحت إدارة "الإدارة الذاتية" شمال شرق سورية.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات