الخارجية التركية تستدعي السفير الروسي في أنقرة وروسيا توصي مواطنيها في تركيا بالعودة

متظاهرون روس يرشقون السفارة التركية بموسكو بالحجارة - أرشيف
الخميس 26 نوفمبر / تشرين الثاني 2015

استدعت الخارجية التركية، اليوم، سفير روسيا لدى أنقرة، "أندريه كارلوف"، للاحتجاج على تعرض سفارتها في موسكو للاعتداء.

وقالت الخارجية في بيان لها، اليوم: إنها "قدمت احتجاجاً إلى السفير الروسي، بخصوص تعرض سفارة بلادها في موسكو، والشركات التركية في أنحاء روسيا إلى اعتداءات، واصفة ذلك بغير المقبول".

وجاء في البيان: "نتابع بحزن تعرض بعثتنا الدبلوماسية في موسكو، وشركات تركية إلى اعتداءات، بذريعة الاحتجاج على بلادنا"، مؤكداً أن "البعثة الدبلوماسية طلبت من الجهات الروسية اتخاذ إجراءات أمنية احترازية في إطار حماية السفارة من الاعتداءات".

وذكر البيان أيضاً "حماية البعثات الدبلوماسية، تقع على عاتق البلد المضيف، بحسب القوانين الدولية"، موضحاً أن "الخارجية التركية أبلغت السفير الروسي، عن شعورها بالامتعاض بسبب الاعتداءات."

وأقدم متظاهرون روس، أمس، على رشق السفارة التركية في موسكو، بالحجارة والبيض، احتجاجاً على إسقاط تركيا، طائرة روسية انتهكت أجواءها.

من جهتها أوصت وزارة الخارجية الروسية، اليوم، مواطنيها الموجودين في تركيا بالعودة إلى بلادهم، وطالبت الخارجية في بيان نشرته على موقعها الرسمي، مواطنيها بعدم الذهاب إلى تركيا بذريعة "وجود تهديدات إرهابية"، على حد زعمها.

وأضافت الخارجية "نوصي مواطنينا الموجودين لأسباب خاصة في تركيا بالعودة إلى البلد".

ويأتي قرار الخارجية الروسية بعد يومين من إسقاط تركيا طائرة حربية روسية اخترقت مجالها الجوي.

في سياق متصل، صرّح وزير الخارجية التركي، "مولود جاويش أوغلو"، بـ"عدم وجود أسباب تدفع بلاده إلى الاعتذار عن إسقاط الطائرة الروسية"، مؤكداً أنّها "أسقطتها وفقاً لقواعد الاشتباك"، وذلك رداً على طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي دعا تركيا إلى الاعتذار.

 وأوضح أن بلاده لا ترغب في رفع مستوى التوتر بين البلدين، مؤكداً أنّ "العلاقات بين البلدين ستعود إلى سابق عهدها، خلال حلّ الأزمة بالطرق الدبلوماسية والحوار".

وكانت مقاتلتان تركيتان من طراز "إف-16"، أسقطتا طائرة روسية من طراز "سوخوي-24"، أمس الأول الثلاثاء، لدى انتهاكها المجال الجوي التركي عند الحدود مع سورية بولاية هطاي، وقد وجّهت المقاتلتان 10 تحذيرات للطائرة الروسية خلال 5 دقائق، وذلك بموجب قواعد الاشتباك المعتمدة دولياً، قبل أن تسقطها.

وكانت طائرات حربية تابعة لروسيا، انتهكت الأجواء التركية مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، فيما اعتذر مسؤولون روس آنذاك، مؤكدين حرصهم على عدم تكرار مثل تلك الحوادث مستقبلاً، في حين حذرت تركيا من أنها ستطبق قواعد الاشتباك التي تتضمن رداً عسكرياً ضد أي انتهاك لمجالها الجوي.

اقرأ أيضاً:  أسعار اللحوم تسجل أرقاماً قياسية في سورية مع ارتفاع الدولار

المصدر: 
السورية نت - وكالات

تعليقات