الداخلية الألمانية تكشف عن حصيلة المتقدمين للم الشمل

السفارة الألمانية في بيروت - رويترز
الأربعاء 05 ديسمبر / كانون الأول 2018

بلغ عدد طلبات طلب الحصول على مواعيد بمختلف التمثيليات الدبلوماسية الألمانية في الخارج لاستصدار تأشيرات في إطار لم شمل أسر اللاجئين، 44.736 طلباً، وتلقت السفارات الألمانية في الدول المجاورة لسوريا الجزء الأكبر من الطلبات.

وفي الفترة الممتدة بين بداية شهر أغسطس / آب إلى غاية نوفمبر / تشرين الثاني من العام الجاري (2018)، أي حينما تم فتح باب لم الشمل العائلي مجدداُ لفئة اللاجئين ذوي الحماية المؤقتة أو الثانوية، بلغ عدد طلبات مواعيد بمختلف التمثيليات الدبلوماسية الألمانية في الخارج لاستصدار تأشيرات في إطار لم شمل أسر اللاجئين 44.736 طلباً.

وجاء ذلك في بيانات أعلنت عنها وزارة الداخلية الألمانية في سياق إفادة جواباً على سؤال للنائبة البرلمانية "أولا ييلبكه" من حزب اليسار حسبما نشرته صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" في عددها الصادر اليوم الأربعاء.

ويذكر أن وزير الداخلية "هورست زيهوفر"، كان في السابق قد حذر من وصول ما لا يقل عن 300 ألف شخص إضافي في إطار لم الشمل العائلي.

وقد سمحت السلطات الألمانية منذ بداية الأول من آب / أغسطس الجاري للأزواج والأطفال ووالدي القصر بالتقدم بطلبات لم شمل الأسرة، على ألا يزيد عدد الأشخاص الذين يتم استقدامهم بموجب هذا القرار عن 5000 شخص حتى نهاية العام الجاري وعن 1000 شخص كل شهر اعتباراً من بداية عام 2019، وذلك حسبما اتفقت عليه أطراف الائتلاف الحاكم في ألمانيا بعد خلاف طويل.

ووفقاً للبيانات الرسمية، هناك 132 ألف و 800 سوري يمثلون الجزء الأكبر من اللاجئين الحاصلين على حق اللجوء المؤقت (الثانوي) في ألمانيا، ويبلغ عددهم إجمالا 192 ألف و 400 لاجئ وذلك وفقا لحصر تم أواخر العام الماضي. وأكدت الخارجية أن السفارات الألمانية في الدول المجاورة لسوريا تلقت الجزء الأكبر من طلبات الحصول على موعد للتقدم بطلبات التأشيرات.

وكانت السفارة الألمانية في العاصمة اللبنانية صاحبة النصيب الأكبر من هذه الطلبات، تليها السفارة في مدينة اربيل، عاصمة اقليم كردستان العراق، ثم السفارة الألمانية في اسطنبول بتركيا.

اقرأ أيضاً: جنرال روسي يُقر بفشل أسلحة استخدمتها بلده في سوريا ويكشف عن الأسباب

المصدر: 
DW - السورية نت

تعليقات