الدفاع الروسية: واشنطن تحضّر لقصف مواقع لنظام الأسد بصواريخ مجنحة

لحظة إطلاق صاروخ أمريكي من البحر - أرشيف
سبت 17 مارس / آذار 2018

قال رئيس غرفة العمليات في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، سيرغي رودسكوي، إن الولايات المتحدة تحضر لتوجيه ضربات ضد أهداف لنظام بشار الأسد في سوريا باستخدام الصواريخ المجنحة.

وادعى رودسكوي خلال مؤتمر صحفي عقدته وزارة الدفاع الروسية، أن "واشنطن دربت مسلحين في سوريا لتنفيذ استفزازات باستخدام أسلحة كيميائية"، مضيفا أن "المسلحين لم يتوقفوا عن محاولاتهم الاستفزازية تلك".

وفيما يخص العمليات في الغوطة، أكد رودسكوي أن أكثر من 44 ألف نسمة غادروا الغوطة الشرقية منذ بدء الهدنة الإنسانية، منهم 27 ألفا غادروها منذ صباح اليوم السبت، مشيرا إلى أن ممثلين عن الأمم المتحدة يشاركون في إخراج المدنيين من الغوطة الشرقية.

وفي نفس السياق، قال المسؤول العسكري الروسي إن الدول الضامنة للهدنة في سوريا، وهي روسيا وإيران وتركيا، نظمت ممرا إنسانيا آخر للخروج إلى حلب من منطقة وقف التصعيد في إدلب.

وأكد أن 3806 أشخاص خرجوا من إدلب إلى حلب عبر الممر الإنساني الذي جرى تنظيمه من قبل الدول الضامنة، في أبو الضهور وتل السلطان.

وكررت روسيا في الآونة الأخيرة ادعاءاتها نية قوات المعارضة استخدام السلاح الكيماوي، وهو ماتنفيه المعارضة والحقائق على الأرض خصوصا أن نوعية تلك الأسلحة تحتاج إلى تقنيات ومواد لا تتوفر لدى المعارضة.

يشار إلى أن قوات الأسد استخدمت الأسلحة الكيميائية والغازات السامة بشكل كبير خلال السنوات الماضية، ما أسفر عن وقوع آلاف الضحايا، من أبرزها مجزرة الغوطة في أغسطس/آب عام 2013 التي أسفرت عن استشهاد أكثر من 1400 شخص، ومجزرة خان شيخون شمالي سوريا في أبريل/نيسان 2017 وأسفرت عن أكثر من 100 شهيد.

وفي 7 أبريل/نيسان 2017، استهدفت ضربة أمريكية مطار "الشعيرات" العسكري التابع لقوات النظام في محافظة حمص، بـ59 صاروخاً من طراز "توماهوك"، بعد ثلاثة أيام من استهداف النظام لـ"خان شيخون" بالأسلحة الكيماوية.

اقرأ أيضا: روسيا وتركيا وإيران يتفقون على تعزيز مسار أستانا وعدم السماح بتقويضه

المصدر: 
روسيا اليوم - السورية نت

تعليقات