الرئاسة التركية: علاقاتنا مع روسيا متينة بإمكانها التغلب على التوتر الحاصل

الرئاسة التركية: علاقاتنا مع روسيا متينة بإمكانها التغلب على التوتر الحاصل
سبت 28 نوفمبر / تشرين الثاني 2015

وصف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة التركية، "إبراهيم كالن"، العلاقات الثنائية بين بلاده وروسيا بـ"المتينة" وأن بإمكانها التغلب على بعض التوتر الآني الذي أعقب حادثة إسقاط الطائرة، مشدداً على ضرورة دعم حملة صارمة لمكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية"، من أجل انتقال سياسي للسلطة في سورية. جاء ذلك حسب مانشرته صحيفة "صباح ديلي" التركية، في عددها الصادر اليوم.

وقال "كالن": إن "العلاقات التركية الروسية، متينة، وذات عمق وبعد سياسي واقتصادي، وقادرة على التغلب على بعض التوترات الآنية الناجمة عن إسقاط المقاتلة الروسية".

وأضاف "حادثة الطائرة لم تكن عملًا عدائياً تجاه موسكو، خاصة وأن الطائرات الروسية انتهكت المجال الجوي التركي عدة مرات في الماضي، ولم يأبه الجيش الروسي لتحذيرات تركيا، بأنها ستطبق قواعد الاشتباك بشكل حازم".

وفي هذا الخصوص، ذكّر "كالن" بالاجتماع الذي عُقد بين الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، ونظيره الروسي، "فلاديمير بوتين"، على هامش مؤتمر قمة "العشرين"، في أنطاليا، الشهر الجاري، والذي تناولا خلاله مسألة اختراق الطائرات الروسية، الأجواء التركية، واتفقا على تجنب حوادث محتملة. 

وكانت طائرتان تركيتان من طراز "إف-16"، أسقطتا، الثلاثاء الماضي، مقاتلة روسية من طراز "سوخوي-24"، انتهكت المجال الجوي التركي عند الحدود مع سورية، في ولاية "هطاي"، وذلك بموجب قواعد الاشتباك المعتمد عليها دولياً.

وقالت تركيا: إن "المقاتلتين وجهتا 10 تحذيرات للطائرة الروسية خلال 5 دقائق، قبل أن يتم إسقاطها، في حادثة أنذرت بأزمة بين البلدين.

وفي خطاب له أمام حشد شعبي، في ولاية "باليكسير"، اليوم السبت، قال الرئيس التركي: "لا نريد أن يؤدّي التوتر بيننا وبين روسيا، إلى نتائج محزنة في المستقبل، كما أننا نرغب في أنّ يتعامل الطرفان بشكل أكثر إيجابية مع هذه الحادثة"، داعياً إلى حل الأزمة بالطرق السلمية، دون إلحاق أضرار بالعلاقات القائمة بين البلدين.

اقرأ ايضاً:  تركيا تنصح مواطنيها بعدم السفر إلى روسيا إلا للضرورة

المصدر: 
السورية نت - صحف

تعليقات