ماكرون يحذر ترامب من سيطرة إيران ونظام الأسد على سوريا حال انسحاب أمريكا منها

الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" ونظيره الفرنسي "إيمانويل ماكرون" - أرشيف
الاثنين 23 أبريل / نيسان 2018

قال الرئيس الفرنسي، "إيمانويل ماكرون"، إنّ بلاده والولايات المتحدة وحلفائهما سيكون لهم "دور مهم جداً" في إعادة بناء سوريا بعد انتهاء الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

جاء ذلك في حوار لـ"ماكرون"، أمس الأحد، مع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية، قبل يوم واحد من توجهه إلى الولايات المتحدة لبدء زيارة رسمية تستغرق 3 أيام.

وحذر الرئيس الفرنسي نظيره الأمريكي "دونالد ترامب"، من انسحاب قواته من سوريا، قائلاً إنه في حال حدوث ذلك "سنترك سوريا للنظام الإيراني وبشار الأسد ورجاله، وسيبدأون حرباً جديدة ودعماً للإرهابيين الجدد".

وفي 3 أبريل/ نيسان الجاري، أعلن "ترامب" نيته سحب القوات الأمريكية من سوريا، بهدف "إعادة بناء الأمة الأمريكية".

وفي السياق، طالب "ماكرون" المجتمع الدولي بعدم "إظهار ضعفاً" أمام الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين".

وقال: "عندما تكون ضعيفاً، يستغل هو (بوتين) ذلك، كونه مهووس بالتدخل في شؤون ديموقراطياتنا (الدول الأوروبية والولايات المتحدة)".

ويلتقي "ماكرون"، اليوم الاثنين، نظيره "ترامب" في الولايات المتحدة، لمناقشة عدداً من النقاط الخلافية وفي طليعتها الاتفاق النووي الإيراني.

ويأمل الرئيس الفرنسي "استكمال الاتفاق مع إيران بمعالجة قضية الصواريخ الباليستية، والعمل على احتواء النفوذ الإيراني في المنطقة"، وفق "فوكس نيوز".

وهناك خلاف حول الملف الإيراني بين واشنطن والدول الأوروبية؛ حيث هدّد "ترامب" بالانسحاب من الاتفاق النووي، فيما تدافع الدول الأوروبية عن الحكومة الإيرانية، وتقول إنها ملتزمة بالاتفاق.

وتوصلت إيران ومجموعة دول (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، في 14 يوليو/تموز 2015، إلى اتفاقية لتسوية المسألة النووية الإيرانية، وأقرت خطة عمل شاملة مشتركة، أعلن في 6 يناير/كانون الثاني 2016، بدء تطبيقها.

اقرأ أيضاًً: "بقاءه مرتبط بالميليشيات وقواته متهالكة".. تقديرات روسية: الأسد أضعف مما يظنه كثيرون

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات