الرياض تُعلّق على ما أُثير حول إعادة افتتاح سفارتها في دمشق

السعودية نفت نيتها إعادة افتتاح سفارتها في دمشق - واس
الاثنين 14 يناير / كانون الثاني 2019

قالت السعودية، اليوم الإثنين، إنه لا صحة لما تردد عن افتتاح سفارتها في العاصمة السورية دمشق، نافية بذلك ما أُثير على بعض وسائل الإعلام.

ونفى مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، التصريح المزعوم الذي تداولته بعض المواقع الإلكترونية منسوبا لوزير الخارجية إبراهيم العساف حول افتتاح سفارة المملكة في دمشق. وأكدت الوزارة في بيان، أن "التصريح لا صحة له جملة وتفصيلا".

وفي وقت سابق من اليوم الإثنين، نقلت وسائل إعلام عربية أن العساف سيفتتح الخميس القادم رسمياً السفارة السعودية بدمشق.

وجاءت المزاعم عن نية الرياض إعادة افتتاح سفارتها لدى نظام بشار الأسد، بعدما أعادت الإمارات والبحرين افتتاح سفارتهما في دمشق، وبعد اللقاء الذي جرى بين الرئيس السوداني عمر البشير والأسد يوم 16 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وقررت الجامعة العربية، في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، تجميد مقعد سوريا، على خلفية لجوء الأسد إلى الخيار العسكري لإخماد الاحتجاجات الشعبية المناهضة لحكمه.

ويشار إلى أنه في وقت سابق من اليوم الإثنين، أكدت قطر أنها لا ترى ضرورة لإعادة افتتاح سفارتها في دمشق، وقال وزير خارجيتها الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إنه ليست هناك مؤشرات مشجعة على تطبيع العلاقات مع نظام بشار الأسد.

وأوضح الوزير آل ثاني، أن الأسباب التي أدت إلى تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية لا تزال قائمة، مضيفاً: "لا نرى هناك أي عامل مشجع لعودة سوريا".

ووصف آل الثاني التطبيع الحاصل حالياً مع الأسد من قبل بعض الدول، بأنه تطبيع لشخص تورط في جرائم حرب، مضيفاً أن الشعب السوري لا زال تحت القصف والتشتيت من قبل النظام.

اقرأ أيضاً: غضب وانتقادات تطال الأسد.. غليان في مناطق سيطرة النظام من سوء الأوضاع المعيشية

المصدر: 
الأناضول - السورية نت