الزبداني.. معركة "حزب الله" الوجودية!

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

9/7/2015
السورية نت
المؤلف: 

بعد الهزائم التي تلقتها قوات ميليشيا حزب الله اللبناني مع قوات نظام الأسد منذ نحو ثلاثة أشهر في عدد من المدن السورية، لم يكن أمام المجموعتين من مخرج سوى مدينة الزبداني الاستراتيجية، مع تأكيد الماكينة الإعلامية لحلفاء النظام أن المعركة فيها تندرج في نطاق معركة القلمون نفسها، التي سبق أن روجت لها ميليشيا الحزب منذ عدة أشهر ثم خفتت رويداً رويداً وتتحول مرة أخرى إلى الزبداني بعيداً عن المسار الذي كانت تجري فيه معركة القلمون.

كانت مدينة الزبداني حتى هذا الحين تعيش هدنة مفترضة مع قوات النظام التي تحاصرها منذ نحو عامين، وسط محاولات متكررة لاستعادة السيطرة عليها وقصفها بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، قبل أن تأتي الحملة العسكرية الأخيرة. سعى النظام عبر الاعتماد الكثيف على سلاح الجو، لتمهيد الطريق أمام دخول عناصر ميليشيا "حزب الله"، إلا أن واقع الأمر يشير إلى أن المواجهات لم تكن بهذه السهولة، على الرغم من نقل المعركة من الجبل إلى المدينة، فمعركة الزبداني لم تكن سوى معركة مؤجلة بين الطرفين.

نظام الأسد لن يتوان عن تسوية المدينة بالأرض، وهي في الأساس مدمر نصفها، في ظل القصف المتواصل بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية والدبابات ومدافع الهاون والغراد وراجمات الصواريخ، والحشد من ثلاثة محاور، هي محور سهل الزبداني، ومحور مستشفى الباقوني، ومحور طريق الشيخ زايد خلف حاجز الشلّاح، بهدف اقتحام المدينة.

لم يكن مستغرباً التقدّم الذي أحرزته قوات النظام و"حزب الله" من الجهة الغربية للمدينة، عبر السيطرة على منطقة قلعة التل المطلة على الزبداني من الجهة الغربية ومنطقة الجمعيات بعد ذلك، إذ إن الحشد المتوقع دخوله لعناصر "حزب الله" هو من الخاصرة الغربية للمدينة، بغية تأمين خطوط دفاع رئيسية على الحدود اللبنانية، ومنع أي رد فعل لقوات المعارضة من هذا الجانب، إضافة إلى أن معظم طرقات إمداد النظام لـ "حزب الله" بالأسلحة تمر عبر الزبداني من هذا الجانب، فضلاً عن وجود عدد من المقرات العسكرية للحزب القريبة من هذه المواقع، لكن المعلومات المتضاربة تشير إلى تبادل السيطرة على هذه المنطقة بين الثوار وميليشيات النظام وحزب الله اللبناني

على قاعدة الاستنزاف وحرب العصابات في القلمون، تحاول مجموعات المعارضة السورية تسيير مجرى المعارك في الزبداني، لكن الظروف الميدانية مختلفة، والواقع العسكري أيضاً، لأن القلمون مساحة شاسعة وواسعة من الجبال الوعرة والهضاب والوديان، فيما الزبداني مدينة آهلة بسكانها ومحاصرة منذ أكثر من عامين.

لم تستطع ميليشيا "حزب الله" الحسم في القلمون، استنزفته حرب الجرود، ولم يعلن النصر المدوي، كما وعد، وعلى الرغم من مرور ثلاثة أشهر على انطلاق المعارك هناك، تخللتها هدن حيناً ومفاوضات أحياناً، انتقلت الأنظار إلى الزبداني، تلك المنطقة التي كانت ما قبل الثورة السورية إستراتيجية بالنسبة لـ"حزب الله"، حيث كان عبرها يأتيه السلاح.

تقود ميليشيا "حزب الله" معركة الزبداني متقدمة على قوات الأسد، عسكرياً عزز الحزب هجومه بحشود عسكرية كبيرة، وإسناد جوي من نظام الأسد، من أجل حسم هذه المعركة، وإعلان النصر سريعاً، وقد حاول الدخول إعلامياً إلى الميدان تزامناً مع انطلاق المعارك بما أنه يريد إرساء جو إعلامي إنتصاري يهدف إلى رفع المعنويات في صفوف مقاتليه وجمهوره ويسهم بإحباط الخصم، في تقليد لما حصل خلال معركة القلمون، خصوصاً أن الحزب يحاول من خلال معركته الجديدة استعجال النصر في المدينة المحاصرة مستفيداً من الحصار ومن مساحتها المضبوطة نوعاً ما.

بالنسبة لحزب الله، فإن هذه المعركة مصيرية، أولاً لعلاقته بها قبل الثورة، وثانياً لانخراطها باكراً في الحراك الشعبي ضمن صفوف المعارضة، وعدم قدرة النظام السوري على استعادتها والدخول إليها باستثناء مرة واحدة بالتفاوض، ليعود وينسحب منها، وبالتالي فإن الدخول إليها اليوم يعتبر "انتصاراً كبيراً" عسكرياً ومعنوياً، خصوصاً أن هناك تسريبات تشير إلى قرار واضح وحاسم لديه بضرورة حسم المعركة، حتى وإن اضطر الأمر لاستنساخ نموذج معركة القصير، في اتباع سياسة الأرض المحروقة والسيطرة التامة.

هناك فارقان أساسيان بين الزبداني والقصير، الأول أن طريقة خوض المعارك في الزبداني اعتمدت على قصف مدفعي وصاروخي عنيف، عبر استراتيجية يعتمدها الحزب ويطلق عليها اسم "الرعب بالنار"، وهذا ما لم يحصل بهذا الحجم في القصير، والثاني هو الحصار المحكم الذي يفرضه الحزب على المدينة، ومن جميع الجهات، بمعنى أنه لم يترك أي ممر آمن لمقاتلي المعارضة للخروج من تلك المنطقة على خلاف الوضع في القصير، فميليشيا الحزب لا تريد خروج المقاتلين من تلك المنطقة إلى أي منطقة أخرى بسبب قرب الزبداني من دمشق ومن القلمون.

اللافت في هذه المعركة أن حجم الخسائر التي تكبدتها ميليشيا حزب الله خلال هذه الأيام كبير جداً وعلى الرغم من الاستعجال في إعلان الانتصار في تلك المنطقة إثر الدخول إلى منطقة الحي الغربي أو منطقة الجمعيات إلّا أن ذلك لم يدم طويلاً، حيث اضطر الحزب الى الانسحاب بعد 24 ساعة من تلك المنطقة بعد استهدافه بعمليات عسكرية كبيرة.

وعلى الرغم من إيحاء "حزب الله" إعلامياً أن المعركة في الزبداني "استراتيجية" وقد تغير معادلات في "الأزمة السورية"، إلا أن قوات المعارضة تنفي ذلك وتعتبر أن جلّ ما يفعله الحزب هو البحث عن انتصار معنوي يغطي فشل القلمون، ويمهد لخطاب الأمين العام للميشيليا حسن نصر الله في مناسبة يوم القدس العالمي (الجمعة الأخيرة من شهر رمضان).

صمود أبناء الزبداني حتى الآن في مواجهة الجار والحليف القديم "ميليشيا حزب الله" الذي كانت قوافل السلاح والعتاد تمر من جرودها إلى مخازنه ومخابئه ومعسكراته الحدودية مع سورية، يثبت أن الهالة العسكرية والإعلامية التي كان الحزب يتمتع بها قد تكسرت وفقدت الكثير من هيبتها وقيمتها في ظل الهزائم المتوالية للنظام وحلفائه في مختلف أنحاء سورية، فأن تحاول بناء مجد عسكري وإعلامي على اقتحام مدينة محاصرة منذ عامين لا تتجاوز مساحة سيطرة المعارضة فيها أكثر من 5 كيلومترات، يشير إلى حجم الدرك العسكري الذي وصلت إليه ميليشيا حزب الله، بعد أن غاصت في "الدرك الأخلاقي" منذ اليوم الأول لاندلاع الثورة ضد حليفه في دمشق!

تعليقات