"السورية نت" تكشف عن مكان تواجد طاقم روسي في صلنفة مهمته تنظيم خطوط دفاعية لحماية القرى العلوية

فندق بلازا الذي يضم الطاقم الروسي في صلنفة
الأربعاء 12 أغسطس / آب 2015

يقلق نظام بشار الأسد من تقدم قوات المعارضة على تخوم محافظة اللاذقية التي تحوي في ريفها الكثير من القرى التي يقطنها مؤيدون للنظام ذات أغلبية علوية، ويسعى النظام إلى تأمين هذه القرى عسكرياً خوفاً من أي خطر محتمل قد يؤدي إلى زيادة أزماته التي يواجهها في سورية.

واعتمد النظام مؤخراً على استجلاب الميليشيات الأجنبية لزجها في بعض المناطق الساحلية التي تعد أهم معاقله في سورية، وقد ثبت بحسب قوات المعارضة السورية وجود مقاتلين من ميليشيات شيعية في ريف اللاذقية، خلال المعارك التي دارت مؤخراً هناك ضد قوات النظام.

وفي تطور لافت علمت "السورية نت" أن طاقماً روسياً يتواجد الآن في مدينة صلنفة بريف اللاذقية، مهمته وضع مشروع دفاعي لحماية القرى العلوية من هجمات قوات المعارضة. ومن المفترض أن تتواجد الطواقم الروسية في محافظة طرطوس حيث توجد هناك قاعدة عسكرية روسية كبيرة، وبالتالي فإن تواجدهم في طرطوس له مبرر على عكس تواجدهم في اللاذقية.

ومن خلال التقصي الذي أجرته "السورية نت" عبر اتصالات مع مصادر محلية، وصور حصرية تم التقاطها للمنطقة التي يتواجد فيها الطاقم الروسي، تبين أن الطاقم انتقل حديثاً إلى مدينة صلفنة، ويقيم تحديداً في فندق "صلفنة الكبير" المعروف بـ (PARK PLAZA HOTEL) الواقع في ساحة صلنفة.

وتكمن مهمة الطاقم الروسي في الإشراف على مشروع تنظيم خطوط دفاعية ترابية وتسلسلية بطريقة احترافية، وتحصينها وتجهيزها بالمعدات الحديثة للمراقبة وكشف تقدم قوات المعارضة فيما لو هاجمت قرى ريف اللاذقية التي تضم مؤيدي النظام. وتبدأ الخطوط الدفاعية من مدينة صلنفة لتنتهي بالقرب من مدينة مصياف في ريف حماه، وبحسب المصادر الخاصة التي تحدثت لـ"السورية نت" طالبة عدم ذكر هويتها، فإن الروس يعتقدون أن هذه الخطوط ستكون صعبة الاختراق.

"عدسة السورية نت" تمكنت رغم التشديد الأمني الكبير من الدخول إلى قلب مدينة صلنفة ورصد الحركة العسكرية فيها، حيث تشهد المناطق المجاورة لمكان تواجد الطاقم الروسي تشديداً أمنياً وعسكرياً كبيراً، كما لوحظ وجود طريق لا يسمح لأحد بعبوره سوى لمن يملك تصريحاً خاصاً.

وخلال التقصي عن الجهة التي يؤدي إليها هذا الطريق، ذكرت المصادر لـ"السورية نت" أنه يصل إلى مدرسة كان يقام فيها معسكراً صيفياً ترفيهياً تدريبياً مخصص لطلاب المرحلة الثانوية السورية من جميع المحافظات السورية.

ويضم المعسكر منطقة للتدريب ومنطقة تجمع وإطعام و3 مهاجع كبيرة، بالإضافة إلى الخيام المُقامة هناك، وبحسب المصادر الموثوقة فإن هذه المنطقة تعج بالإيرانيين والباكستانيين الذين جاءت بهم إيران إلى اللاذقية بعد توسع رقعة انتصارات قوات المعارضة لا سيما في ريف إدلب وإمكانية الوصول من هناك إلى مناطق اللاذقية.

ويشار إلى أن الطاقم الروسي المتواجد في صلنفة هو جزء من طواقم روسية أخرى متواجدة في الكلية البحرية بمدينة جبلة الساحلية، وأشارت المصادر التي تحدثت لـ"السورية نت" أن التيار الكهربائي لا ينقطع عن مناطق تواجد الروسي في صلنفة أو في الكلية البحرية.

وساعد تقنين الكهرباء في مدن جبلة على التوصل إلى الكشف عن تواجد الطاقم الروسي في صلنفة، إذ بدأ الأهالي في مدينة جبلة يتذمرون من ازدياد ساعات قطع الكهرباء التي وصلت حتى ٤ ساعات متواصلة، مقابل ساعة واحدة من الكهرباء، وفي المقابل لا تنقطع الكهرباء عن قرية حميميم، ليتبين فيما بعد بأن خط الكهرباء المغذي لهذه القرية هو نفس الخط الذي يغذي الكلية البحرية.

يذكر أنه في نهاية مايو/ أيار الماضي، وصلت إلى روسيا طائرة قادمة من اللاذقية وعلى متنها نحو 50 شخصاً روسياً، وذكرت وكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية أن الطائرة كانت محملة بـمساعدات إنسانية إلى اللاذقية، إلا أن المصادر التي تحدثت لـ"السورية نت" أشارت إلى احتمال أن تكون روسيا بدلت من طواقمها في المنطقة الساحلية.

وفيما يلي الصور التي تمكنت "السورية نت" من التقاطها في منطقة تواجد الطاقم الروسي في صلنفة:

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات