السوريون مستثنون من موازنة لبنان لعام 2019.. الحريري: لن نقدم تمويلاً للاجئين

مخيم للاجئين السوريين في لبنان غمرت خيامهم الثلوج - رويترز
الجمعة 01 فبراير / شباط 2019

أكد رئيس الحكومة اللبنانية المُكلف، سعد الحريري، بأن موازنة الحكومة لعام 2019 لن تتضمن تمويلاً لملف اللاجئين السوريين في لبنان، وذلك في أول موقف للحكومة بعد الإعلان عن تشكيلها، أمس الخميس.

وقال الحريري إن "الحكومة المقبلة ستكون مرغمة على اتخاذ قرارات صعبة لتخفيض الموازنات، ولا تمويل يتعلق بملف النزوح السوري".

وجاء تصريح الحريري بعد إعلان الأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء اللبناني فؤاد فليفل، عن التشكيلة الحكومية الجديدة برئاسة رئيس تيار المستقبل، الحريري. وتضم التشكيلة الجديدة 30 وزيراً يمثلون كافة القوى السياسية في البلاد.

واعتبر الحريري أن الحل الأسرع لعودة اللاجئين السوريين الموجودين في لبنان، يبقى "بتقديم ضمانات لهم بأن الظروف السياسية والمعيشية أصبحت مواتية لعودتهم إلى بلادهم".

الحريري أشار إلى أن وتيرة عودة اللاجئين السوريين لا تزال بطيئة، بالإضافة إلى تأمين الدعم للمشاريع الخاصة والصغيرة وتنفيذ المشاريع للبلديات، وأضاف أن "حاجات لبنان لا تزال كبيرة، خاصة على المستوى المعيشي، وتقدر بمليارين ونصف مليار دولار في 2019".

وأعاد الحرير التذكير بما أسماها "خارطة طريق واضحة" تم الاتفاق على اتباعها في مؤتمر بروكسل، الذي عُقد في 26 أبريل/ نيسان 2018، والتي تتعلق بتأمين التمويل للبنان للاستجابة لـ"أزمة اللجوء السوري".

وكان لبنان قد اعترض في ذلك المؤتمر على بيان الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، وتركزت نقطة الاعتراض على "العودة الطوعية للنازحين"، والذي اعتبره لبنان "توطيناً مبطناً".

وتقدر بيروت عدد اللاجئين السوريين في لبنان، بنحو مليون ونصف المليون، بينما تقول الأمم المتحدة إنهم أقل من مليون، ويردد مسؤولون لبنانيون أن  اللاجئين يمثلون ضغطاً كبيراً على موارد لبنان المحدودة، ويشْكون أن الدعم الدولي لبيروت في ملف اللاجئين أقل من الاحتياجات.

اقرأ أيضاً: دراستان عن السوريين بتركيا.. أبرز النتائج عن تأقلمهم وعلاقاتهم بالمجتمع المضيف

المصدر: 
السورية نت