الشرطة التركية: "عملية منظمة" وراء أحداث "إيكي تلي".. 58 عضواً بمجموعة "واتس آب" أشعلوا شرارة الإعتداءات

عناصر من الأمن التركي في شوارع اسطنبول- المصدر: الأناضول
الثلاثاء 02 يوليو / تموز 2019

 

قالت الشرطة التركية، إن مجموعة منظمة، تتألف من 58 عضواً، كانت وراء الأحداث التي شهدها حي "إيكي تلي" في اسطنبول مساء السبت الماضي، حيث هاجم أتراك ممتلكات سوريين عقب الحديث عن حادثة تحرش بطفلة اتهمَ بها لاجئ سوري.

وذكرت الشرطة، الثلاثاء، أن المجموعة حملت اسم "مجموعة شباب إيكيتيلي"، عبر تطبيق "واتس آب"، وحاولت تضخيم الأحداث في حي "إيكي تلي".

وأضافت الشرطة وفق تقريرٍ لصحيفة "صباح" التركية، وترجمهُ موقع "السورية.نت"، أنها اعتقلت 13 شخصاً ضالعين في الأحداث التي شهدها الحي، خمسة منهم يقيمون في اسطنبول، وأحيلوا إلى المحكمة بتهمة التحريض على الكراهية والعداء والإهانة.

وشهد حي "إيكي تلي" في إسطنبول مساء السبت 29 يونيو/ حزيران اعتداءً على محلات السوريين، حيث هاجم أتراك ممتلكات سوريين عقب الحديث عن حادثة تحرش بطفلة اتهم بها لاجئ سوري.

وعرضت وسائل إعلام تركية عبر "تويتر" و"فيس بوك" تسجيلات مصورة، أظهرت قيام شبان أتراك بتكسير محال السوريين الموجودة في الحي، وذلك ضمن مظاهرة كبيرة أقدمت قوات الأمن التركية على فضها  لاحقاً.

ونشرت المديرية العامة للأمن في اسطنبول بياناً في اليوم التالي من الاعتداء، وجاء فيه "وقعت حادثة لفظية بين طفل سوري 12 عام وطفلة تركية 12 عام ولم يكن هناك أي تعرض أو لمس أو تحرش جسدي".

وبحسب صحيفة "صباح" اعتقل الأمن التركي 11 مشتبهاً بهم في الضلوع بأحداث "إيكي تلي"، وما يزال التحقيق الذي أجرته إدارة شرطة اسطنبول مستمراً بشأن الاستفزازات والمحرضين.

وأوضحت صحيفة "ستار" التركية أن الشرطة، رصدت 18 حساباً على مواقع التواصل الاجتماعي، يحرض أصحابها ضد السوريين، تسعة منهم في إسطنبول، مؤكدة أنها ألقت القبض على خمسة، في حين يجري البحث عن أربعة آخرين.

ورصدت الشرطة التركية عدداً من الوسوم المحرضة انتشرت على مواقع التواصل خلال الأيام الماضية، تحت عناوين: "لا أريد سوريين في بلدي"، و"ارحلوا أيها السوريون".

وكانت ولاية اسطنبول قد أصدرت تصريحاً في 30 يونيو/حزيران الماضي، بشأن أحداث "إيكي تلي" وقالت إن "شكوى تلقاها مركز الشرطة عبر الهاتف عند الساعة 20:30 أمس ادعى فيها المتصل حصول حادثة تحرش لفظي حدثت في حي محمد عاكف".

وأضافت أن "قوات الأمن تحركت نحو الموقع وقامت بالقبض على الطفل الأجنبي المشتبه فيه والذي تم زجه في الحادثة، مع الطفلة التي ادعيَّ أنه تم الاعتداء عليها عند الساعة 21:15، وتم تسليم كليهما لفرع شرطة الأطفال".

وحذرت الولاية الأهالي من حملات تحريض تجري من قبل أشخاص غير معروفين، عن طريق بث إشاعات في الشارع وعن طريق الإنترنت.

 ويصل عدد اللاجئين السوريين في تركيا إلى نحو ثلاثة ملايين و663 ألف شخص، وفق إحصائية إدارة الهجرة والجوازات التركية، في يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر: 
السورية.نت - صحف تركية