الشيخ محمد سرور .. قامة شكلت تياراً خارج أرضها

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

14/11/2016
العرب القطرية

قد تتفق أو تختلف مع الشيخ محمد سرور بن نايف زين العابدين الذي وافته المنية في ديار الغربة ليلة الجمعة الماضي في الدوحة، ولكن لا يسعك إلا أن تحترمه وتقدّره، وتُعجب بقدرته الرائعة على استيعابك واستيعاب غيرك، بدأت معرفتي بالشيخ رحمه الله غير المباشرة عام 1981 حين خرجت مهاجراً من بطش سلطة حافظ أسد إلى الأردن، حيث شاع يومها كتاب «وجاء دور المجوس» للكاتب محمد بن عبدالله الغريب، لكن الكل كان يعلم أنه من تأليف الشيخ محمد سرور رحمه الله، يومها أدركت أن بمقدور الإنسان أن يسبح ضد تيار لا يؤمن به، قابل الكتاب كثير من السوريين المعارضين للنظام الأسدي بالترحاب والتأييد، ولكن عارضه كثير من الإسلاميين، وصنف بعضهم الكاتب على أنه من مؤيدي صدام حسين وأنه استغله وجيّره لمصلحة الحرب ضد إيران، بينما الكل يعلم موقفه رحمه الله من صدام يومها..

أما معرفتي المباشرة مع الشيخ فكانت عام 1982 حين أتى زائراً إلى عمان قادماً من مقر إقامته في الكويت ووجدت فيه شخصية مختلفة عما عهدناه من شخصيات العمل الإسلامي فهماً بالأصول، ومعرفة بالواقع وقدرة على إسقاط الواقع على الأصول الشرعية، فزدت إعجاباً به، واستمرت المعرفة به إن كانت عبر لقاءاتي معه في لندن أو باكستان حين زارها أيام الجهاد الأفغاني للوقوف على تفاصيل الجهاد والمجاهدين، أو في الدوحة وعمان أيضاً...
ظل الشيخ رحمه الله تعالى سائراً على النهج الذي خطه من أول عهده متحدثاً عن خطر ما يصفه وينعته بـ «الحركات الباطنية والطائفية» فكتب باكورة كتبه «وجاء دور المجوس الذي أثبت فيه علاقة أميركا بالانقلاب الخميني، ثم كتب كتابه أمل والمخيمات الفلسطينية عام 1984 حين أجبر محاصرو أمل الفلسطينيين في المخيمات بلبنان على أكل لحوم الكلاب والحمير، وأتبع هذا الكتاب بكتاب عن أحوال أهل السنة في إيران، وبينهما كتب كتاب رؤية إسلامية في الصراع العربي الإسرائيلي، لكن باسم مختلف عبدالغني النواوي، حيث تتبع فيه عمالة حافظ الأسد للصهاينة منذ أن كان قائداً لسلاح الجو، بالإضافة إلى دور الطوائف في الثورة السورية أيام الفرنسيين..
الجانب الآخر المهم في شخصية الشيخ رحمه الله الذي يُبهرك وأنت تتحدث إليه هو الفهم الأصولي إن كان من حيث العقيدة أو أصول الفقه وإسقاط العمل السياسي عليه، وحرصه على نشر علوم الآلة من العقيدة وأصول الفقه وعلوم الحديث بين أتباعه، وهو الأمر الذي افتقرت إليه الحركات الإسلامية الأخرى من إخوانية وغيرها، فكان أن خرّج شباباً وتياراً أعمق بالفهم الأصولي والسياسي من غيره من التيارات..

جانب آخر مهم في شخصية وحياة الشيخ لا بد من الإشارة إليها وهو التفاتته المبكرة للحديث عن منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله، فكان أن قدم نماذج للأنبياء فضلاً عن منهج نبينا محمد عليه السلام في كتابه القيم السيرة النبوية، فطرح في كتابه الرائع منهج الأنبياء أفكاراً وتجارب مهمة أسست لتيار وسطي لا ميوعة فيه ولا مهادنة مع الظلم والظالمين..

رحل عن عالمنا رموز الثورة الشامية التي بدأت في الثمانينات واستؤنفت هذه الأيام، رحل الشيخ محمد سرور، ومن قبل رحل الدكتور محمد ديب الجاجي وعدنان سعد الدين وسعيد حوى وحسن هويدي وعبدالفتاح أبي غدة ومحمد الحسناوي رحمهم الله جميعاً وغيرهم كثير، كلهم رحلوا بعيداً عن الشام، بعد أن تكالب الظلم العالمي مع الظلم المحلي على حرمان الشام أمثال هؤلاء الأبطال الأفذاذ من الوجود فيها لقيادتها وتوجيهها، لكنهم أبوا إلا أن ينشروا ياسمينهم ويبثوا علمهم إلى خارجها، فلا زلت أذكر مقولة الشيخ محمد سرور حين احتدّ مع أحدهم في النقاش قائلاً: والله لو كنت في غابة ولم أجد إلا الوحوش لسعيت إلى تأديبها وتعليمها، رحمك الله شيخنا ورحم الله شيوخنا كلهم على هذه الهمة العلياء.;

تعليقات