الطائرات الروسية تستهدف المدنيين بدير الزور.. أكثر من 62 شهيداً خلال ثلاثة أيام

دير الزور ـ أرشيف
الثلاثاء 12 سبتمبر / أيلول 2017

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ضربات جوية نفذتها طائرات حربية روسية على الأرجح أسفرت عن استشهاد 62 مدنياً منذ يوم الأحد قرب نهر الفرات في محافظة دير الزور بشرق سوريا.

ووثق المرصد استشهاد 9 مواطنين مدنيين بينهم 8 من عائلة واحدة من ضمنهم 4 أطفال، اليوم جراء غارات نفذتها طائرات حربية يرجح أنها روسية.

ووفقاً للمرصد فقد استهدفت الطائرات مخيماً لأهالي قرية زغير شامية على الضفاف الغربية لنهر الفرات، ما تسبب بوقوع هؤلاء الضحايا، بالإضافة لعدد من الجرحى، لا يزال بعضهم بحالات خطرة، ما قد يرشح عدد الشهداء للارتفاع.

وقد رفع هذا القصف عدد الشهداء الذين قضوا خلال 72 ساعة الماضة، إلى 62 بينهم 14 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و5 مواطنات فوق سن الـ 18.

واستهدفت الضربات الجوية عشرات العبَّارات المائية في منطقة البوليل بريف دير الزور الشرقي، وعبَّارات مائية أخرى في منطقة حوايج ذياب شامية، ومخيمين للنازحين أحدهما في منطقة الخريطة والآخر في منطقة زغير شامية القريبة منها على الضفاف الغربية لنهر الفرات بريف دير الزور الغربي

وبحسب وكالة "رويترز" لم ترد وزارة الدفاع الروسية على طلبها للتعليق على التقرير الذي نشره المرصد اليوم.

من ناحية أخرى زعم تلفزيون نظام الأسد اليوم أن مقاتلين من تنظيم "الدولة الإسلامية" يستخدمون النهر للفرار من مدينة دير الزور.

واعترف تلفزيون النظام أن جيش النظام قصف أطوافاً، زاعماً أنها تقل عناصر من التنظيم وتعبر إلى الجانب الشرقي من نهر الفرات بنيران مدفعية ثقيلة وأسلحة آلية.

ونقل التلفزيون عن قائد ميداني في دير الزور قوله: إن الطريق الوحيد لهروب عناصر التنظيم من المدينة هو الأطواف في النهر مضيفاً أن جيش النظام سيستهدفهم في المياه قبل أن يفروا.

اقرأ أيضاً: اليونيسيف: تجنيد الأطفال تصاعد في الشرق الأوسط خلال العام الماضي

المصدر: 
السورية نت

تعليقات