"العفو الدولية": أوروبا لم تكن على مستوى مبادئها في استقبال السوريين

أحد قوارب الموت التي يهاجر فيها السوريون إلى أوروبا ـ أرشيف
الأربعاء 25 فبراير / شباط 2015

اعتبرت منظمة "العفو الدولية"، أن الاتحاد الأوروبي لم يكن على مستوى مبادئه في مجال استقبال اللاجئين والمهاجرين، وذلك في تقريرها السنوي الذي نشر اليوم.

وقال سليل الشطي، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية خلال مؤتمر صحفي في لندن، "في سورية يوجد ملايين اللاجئين وأوروبا وافقت فقط على استقبال بضعة آلاف، والأسوأ من ذلك هم يدفعون الناس للرحيل واجتياز المتوسط بسبب عدم وجود طرق شرعية".

وتقدر منظمة العفو الدولية عدد اللاجئين الذين لقوا حتفهم في المتوسط العام الماضي وهم يحاولون الوصول إلى الشواطئ الأوروبية، بـ3400 شخص، ولكن حوالي 95 بالمئة من اللاجئين السوريين توزعوا على الدول المجاورة لسورية.

وحسب المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، فإن أكثر من 218  ألف مهاجر حاولوا عام 2014، اجتياز المتوسط ولكن ما لا يقل عن 3500 بينهم لقوا حتفهم.

ويشكل الموت غرقاً إحدى صور مأساة الشعب السوري الفارين من أتون الحرب الدائرة في بلادهم والذين سلكوا طريق البحر أملاً في الوصول إلى الدول الأوروبية والعيش بسلام، ويكاد لا يمر شهر إلا وتغرق سفينة محملة بلاجئين سوريين بينهم أطفال ونساء.

واختار عدد كبير من السوريين الهجرة إلى أوروبا بطرق غير شرعية، بعد أن أغلقت أبواب الهجرة النظامية في وجوههم، فركبوا البحر بقوارب غير مجهزة، وشهدت السواحل الليبية غرق عدد من القوارب السابقة بمن فيها من مهاجرين كثير منهم سوريون، حيث لم يجد المهاجرون حتى ستراً للنجاة لارتدائها في كثير من الحالات.

المصدر: 
وكالات