العملية الأولى لتركيا في سورية بعهدة خلوصي آكار.. من هو وزير الدفاع التركي الحالي؟

وزير الدفاع التركي خلوصي آكار (الأناضول)
الخميس 10 أكتوبر / تشرين الأول 2019

منذ تعيينه في منصب وزير الدفاع التركي، في يوليو/ تموز 2018، بدأت تركيا العملية العسكرية الأولى لها في سورية بعهدة الوزير الحالي، خلوصي آكار، الذي يشرف بشكل مباشر على العمل العسكري التركي المعلن عنه، أمس الأربعاء، في مناطق شرق الفرات بسورية، تحت اسم "نبع السلام".

ورغم أنه لم يكن وزيراً للدفاع خلال العمليتين العسكريتين السابقتين لتركيا في سورية، وهما "درع الفرات عام 2016 و"غصن الزيتون" عام 2018، إلا أن خلوصي آكار كان على تماس مباشر مع العمليتين السابقتين شمالي سورية، باعتباره كان يشغل منصب رئيس أركان الجيش التركي في الفترة بين أغسطس/ آب 2015 ويوليو/ تموز 2018.

مواقف متشددة حيال الملف السوري

بدت مواقف وتصريحات وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، متشددة حيال الفصائل الكردية في شمالي سورية، موجهاً تهديدات مستمرة بالقضاء على مقاتليهم المنضوين في "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) و"وحدات حماية الشعب"، التي تصنفها تركيا على قوائم الإرهاب الخاصة بها.

ويوجه آكار انتقادات دائمة للولايات المتحدة بسبب دعمها المقدم لهذه المجموعات، بقوله إن "الولايات المتحدة تقدم كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر ومعدات عسكرية ثقيلة إلى (ي ب ك)، بشكل غير متناسب للغاية مع فلول داعش المتبقين في سورية".

مضيفاً في كلمة ألقاها، خلال حفل افتتاح المؤتمر السنوي المشترك الـ37، الذي ينظمه مجلس الأعمال التركي الأمريكي (TAİK) والمجلس الأمريكي التركي (ATC) في واشنطن، في أبريل/ نيسان الماضي "لا يوجد أي تقييم تكتيكي قصير المدى يبرر هذه السياسة الأمريكية".

ومع ذلك يدعو خلوصي آكار، إلى الفصل بين أكراد سورية وبين التنظيمات العسكرية التي تتولى أمرهم، بقوله "كما أن داعش لا يمثل المسلمين فإن التنظيم الإرهابي (ي ب ك) أيضاً لا يمثل إخوتنا الأكراد".

و يوجه آكار انتقادات لاذعة لنظام الأسد، نافياً وجود أي اتصالات لبلاده مع رأس النظام، بشار الأسد، بقوله إن بلاده لم تتواصل مع من "قتل قرابة مليون سوري".

السيرة الذاتية

ولد خلوصي آكار عام 1952 في مدينة قيصري وسط تركيا، وتخرّج من الأكاديمية العسكرية عام 1972 ومن مدرسة المشاة عام 1973، وعمل في بدايته قائد فرقة، في القوات البرية التركية حتى عام 1980.

أكمل آكار دراسته الأكاديمية العسكرية عام 1982، وتولى منصب قائد فرقة في فوج المشاة السابع، ثم عُيّن لاحقاً في مناصب عسكرية عدة في القوات البرية التركية حتى أصبح عام 2007 قائداً للقوات البرية لبلاده.

وفي عام 2015 حصل آكار على منصب رئيس أركان الجيش التركي، بعد أن اختاره مجلس الشورى العسكري التركي الأعلى، واستمر في منصبه هذا حتى وصوله إلى قيادة وزارة الدفاع التركية عام 2018 وحتى اليوم.

بعد ثلاثة أشهر على توليه منصب وزير الدفاع، تم تكريم خلوصي آكار بإطلاق اسمه على مسجد في مدينة قيصري التركية، بطلب من الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وذلك بسبب الدور "المهم" الذي لعبه آكار في إفشال محاولة الانقلاب العسكري التي تعرضت لها تركيا في يوليو/ تموز 2016.

المصدر: 
السورية نت