"الغارديان": البحث عن شاحنة سوداء يعتقد أن بها جثة خاشقجي

القنصلية السعودية في إسطنبول
الثلاثاء 09 أكتوبر / تشرين الأول 2018

نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، اليوم الثلاثاء، معلومات جديدة حول اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقي، وذكرت فيها، أن السلطات التركية تفحص كاميرات الشوارع بحثاً، عن شاحنة سوداء تعتقد أنها حملت جثة خاشقجي من القنصلية السعودية الأسبوع الماضي.

وبحسب ما ترجمه موقع "بي بي سي" عن الصحيفة، فإن محققين أتراك قالوا إن تلك الشاحنة واحدة من ست سيارات كانت تقل فريق تصفية سعودياً يعتقد أنه وراء مقتل خاشقجي.

ويؤكد مسؤولون أتراك، أن القافلة غادرت القنصلية بعد نحو ساعتين من دخول خاشقجي. وقد أظهرت كاميرات أمنية وجود صناديق في الشاحنة التي تحمل لوحة دبلوماسية.

وبعد مغادرة القنصلية سارت ثلاث عربات يساراً بينما اتجهت البقية يميناً أما الشاحنة التي غطيت نوافذها باللون الأسود فقد اتجهت إلى طريق سريع قريب.

وأشارت الصحيفة، إلى أن المحققين الأتراك ألمحوا إلى أنهم يعلمون عن اختفاء الصحفي السعودي أكثر من المعلومات التي كشفوا النقاب عنها.

ونسبت الصحيفة للصحفي التركي "توران كشلاقجي"، رئيس بيت الاعلاميين العرب في تركيا، وصديق خاشقجي القول، إنه أبلغه بدعوة تلقاها صديقه من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للعودة للرياض والعمل مستشاراً له. وقد سعى خاشقجي للحصول على تطمينات بشأن سلامته قبل زيارة القنصلية السعودية وطلب من خطيبته الاتصال بالسلطات التركية في حال تأخر خروجه، وهو ما فعلته بعد 4 ساعات. ويعتقد أن القافلة كانت قد غادرت قبل ذلك.

أول موقف من ترامب

من جانب آخر، أعرب الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب" عن قلقه حيال مصير الصحفي السعودي، وقال في تصريح بالبيت الأبيض، الاثنين حول مصير خاشقجي: "قلق إزاء هذا الموضوع".

وأعرب "ترامب" عن أمله بالكشف عن حيثيات الموضوع بأقرب وقت، مضيفاً: "حالياً لا أحد يعلم أي شيء حول الأمر".

ولاحقاً أصدر البيت الأبيض بياناً أضاف فيه على لسان "ترامب": "هناك الكثير من الأخبار السيئة في هذا الموضوع، وهذا أمر لا يروقني".

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، تجنبت التعليق على الموضوع باستثناء تأكيدها أنها "تراقبه عن كثب"، في وقت قال فيه مدير تحرير صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، "فريد هيات": "لو كانت أنباء مقتل جمال صحيحة، فهذا عمل فظيع، ولا يمكن تصوره".

والإثنين طالب الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، مسؤولي القنصلية السعودية في إسطنبول، بإثبات خروج الصحفي السعودي منها، وتقديم تسجيلات مصورة تؤكد مغادرته.

وكانت الخارجية التركية استدعت السفير السعودي، لأول مرة، الأربعاء الماضي، أي بعد يوم واحد من اختفاء خاشقجي، قبل استدعائه للمرة الثانية أمس أول الأحد للسبب ذاته.

يذكر أن خطيبة خاشقجي، قالت في تصريح للصحفيين إنها رافقته إلى أمام مبنى القنصلية السعودية بإسطنبول، وأنه دخل إلى المبنى ولم يخرج منه.

اقرأ أيضاً: سؤال عن اللاجئين السوريين يغضب أردوغان.. هذا ما قاله بشأن عودتهم لبلدهم

المصدر: 
السورية نت

تعليقات