الأسد يمنح موسكو النفط والغاز السوري.. شركات روسية تباشر التنقيب برا وبحرا

لقاء بين فلاديمير بوتين وبشار الأسد - أرشيف
الجمعة 06 يوليو / تموز 2018

شرعت شركات روسية بتنفيذ أعمال التنقيب الجيولوجي في سوريا، للنفط والغاز، إضافة للعمل على صيانة وتحديث محطات كهروحرارية، في إشارة إلى تسلط روسي واضح على موارد البلد الاقتصادية، بدعم من رأس النظام بشار الأسد .

وقالت وزراة الطاقة الروسية في بيان، بحسب "روسيا اليوم" الجمعة، إن شركات روسية وهي "زاروبيج نفط" و"زاروبيج جيولوجيا" و"أس تي غه انجينيرينغ" و"تيخنوبروم أكسبورت" أبدت اهتماما كبيرا للعمل في سوريا.

وأضاف البيان، أن شركات روسية، بالتعاون مع شركات تتبع لنظام بشار الأسد، تدرس إمكانية إعادة تأهيل حقول نفط وغاز، وصيانة مصافي النفط، مشيرا إلى انطلاق أعمال التنقيب والاستكشاف عن موارد الطاقة في البر والبحر بسوريا.

وبدأت روسيا فعلياً في تنفيذ مشاريع اقتصادية في سوريا، العام الجاري بعدما منحها نظام بشار الأسد تسهيلات كبيرة ومكنها من التحكم الكامل بعدد من القطاعات الاقتصادية الهامة في سوريا بحجة المشاركة في "إعادة الإعمار".

وكان نظام الأسد قد أطلق يد روسيا لاستئثارها بعدد من المشاريع الاقتصادية، عندما وقع في يناير/ كانون الثاني الماضي "خارطة تعاون مع موسكو، تضمنت مراحل تنفيذ مشاريع استراتيجية متعلقة بإعادة الإعمار، وتحديث منشآت الطاقة السورية".

وفي نهاية شهر مارس/ آذار الماضي، وافق "مجلس الشعب" التابع لنظام الأسد، على مشروع قانون يتيح لروسيا الاستثمار في الفوسفات السوري مدة 50 عاماً.

وصادق المجلس على العقد الموقع بين المؤسسة العامة للجيولوجيا والثروة المعدنية، وشركة "ستروي ترانس غاز لوجستك" الروسية، بخصوص استثمار واستخراج خامات الفوسفات من مناجم الشرقية في تدمر.

اقرأ أيضا: أمريكا والصين تدخلان في أكبر الحروب التجارية..خبراء: أضرارها ستنعكس على الاقتصاد العالمي

المصدر: 
السورية نت

تعليقات