الفرقة الرابعة تنسف "التهدئة" في قدسيا وتمطرها بالقذائف.. وخسائر بصفوف قوات النظام

مدينة قدسيا بريف دمشق - أرشيف
الثلاثاء 27 سبتمبر / أيلول 2016

خرقت قوات نظام بشار الأسد، اليوم الثلاثاء، اتفاق "التهدئة" مع قوات المعارضة السورية في مدينة قدسيا بريف دمشق، وقصفت المدينة منذ الصباح بعدد من القذائف، تزامناً مع محاولة اقتحام عسكري.

وقال الناشط الإعلامي محمد الأصيل من "فريق قدسيا الإعلامي" في تصريح لـ"السورية نت"، أن قوات من الفرقة الرابعة حاولت صباحاً التسلل على منطقة الخياطين، وقوبلت بصد من مقاتلي الجيش السوري الحر الذين يتمركزون في المنطقة.

وأضاف أن الاشتباكات استمرت بين الطرفين حتى الثالثة عصراً، واستخدمت فيها قوات النظام أسلحة ثقيلة، مؤكداً أن محاولة الاقتحام جاءت مفاجئة وبدون أسباب واضحة.

وبالموازاة مع الاشتباكات، قصفت قوات النظام مناطق سكنية في المدينة بقذائف الدبابات والهاون، وبحسب الناشط محمد تم الاتفاق حالياً على وقف لإطلاق  النار، وسحب جثث قتلى وجرحى قوات النظام، وانسحابها من الأبنية التي تسللوا إليها، على أن تبدأ غداً "مفاوضات" جديدة.

وقال الناشط محمد لـ"السورية نت" إن مدينة قدسيا محاصرة من قبل قوات النظام منذ يوليو/ تموز 2015، ويعيش فيها إلى جانب مدينة الهامة المجاورة قرابة 350 ألف مدني، غالبيتهم نازحون من مختلف المدن السورية، وبشكل خاص من ريف دمشق.

وبحسب المصدر ذاته، فإن قوات النظام تمنع منذ منتصف الشهر الماضي دخول جميع المواد الغذائية إلى قدسيا، لافتاً أن ما كان يُسمح بإدخاله سابقاً لا يلبي سوى 20 بالمئة من احتياجات المدنيين في أحسن الأحوال.

ويشير واقع "الهدن" التي تم التوصل إليها بين المعارضة والنظام، أن الأخير لم يلتزم ببنودها خصوصاً فيما يتعلق بالإفراج عن المعتقلين، وفك الحصار، وإدخال المساعدات الإنسانية، كما جرى في معضمية الشام، والهامة، وحالياً قدسيا. 

اقرأ أيضاً: اكتفت بالمشاهدة.. دول غربية بينها أمريكا علمت قبل يومين بهجوم الأسد على الدفاع المدني بحلب

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات