القائد العام لـ "قسد" يُحدد شروط التفاوض مع نظام الأسد:"سورية بدون مناطق الشمال والشرق دولة فاشلة"

مظلوم عبدي القائد العام لـ "قسد" - مصدر الصورة إنترنت
سبت 22 يونيو / حزيران 2019

حدد مظلوم عبدي، القائد العام لـ "قسد"، اليوم السبت، شروط "الإدارة الذاتية" للتفاوض مع نظام الأسد، معتبراً أن "سورية بدون مناطق الشمال والشرق دولة فاشلة"، وفق تعبيره.

وقال عبدي في كلمة ألقاها خلال جلسة لـ "المجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سورية"، للمصادقة على "النظام الداخلي لمكتب الدفاع وقانون واجب الدفاع الذاتي"، إن "الدولة السورية بدون مناطق شمال وشرق سوريا ستكون دولة فاشلة"، وفق ما نقلت وكالة "الهدف الإخبارية".

وأوضح عبدي أن شروط "الإدارة الذاتية" للتفاوض مع نظام الأسد، تتلخص في "الاعتراف بالإدارات الموجودة بما فيها الإدارة العامة لشمال وشرق سورية والاعتراف بخصوصية قوات سوريا الديمقراطية ومسؤوليتها الكاملة عن الملف العسكري والأمني في مناطق الإدارة الذاتية".

واعتبر ذات المتحدث أن قواته "أثبتت أنها خرجت أقوى بعد هزيمة داعش عكس كل ما كان يقال حول احتمال انتشار التنظيم الإرهابي في مناطق شمال وشرق سوريا وتشكيلها خطورة على الإدارة".

وكانت إلهام أحمد الرئيسة المشتركة لما يسمى "الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية"، قالت في مايو/أيار الماضي، حول طبيعة العلاقات مع نظام الأسد:"كانت هناك علاقات العام الماضي لكنها انقطعت، واليوم لا توجد أية علاقات مع النظام بأي شكل من الأشكال".

وسبق أن قال آزاد برازي عضو "المجلس الرئاسي لمجلس سوريا الديمقراطية"، في تصريحات لموقع "باسنيوز"، في فبراير/شباط الماضي:" بحسب ما سمعت هناك شيء من الإيجابية لدى النظام حول الإدارة الذاتية لشمال و شرق سوريا وإن كانت المعلومات تشير الى أن المباحثات ستبدأ قريبا ولكن متى؟. خاصة هناك ورقة مقدمة من قبل الإدارة للروس،  كورقة أولية لبدأ الحوار حتى نرتقي لمستوى المفاوضات لاحقاً".

وتسعى "قسد" إلى التوصل "لاتفاق سياسي" مع نظام الأسد بوساطة روسية بغض النظر عن خطط الولايات المتحدة للانسحاب من منطقتهم، وفق ما قال لـ"رويترز"، بدران جيا كرد، وهو مسؤول بارز في "الإدارة الذاتية".

وأضاف جيا كرد في تصريحات للوكالة في أواخر يناير/كانون الثاني الماضي، أن "الإدارة الذاتية" التي تسيطر على معظم شمال سورية، عرضت خارطة طريق لاتفاق مع الأسد ضمن اجتماعات جرت الآونة الأخيرة في روسيا وتنتظر رد موسكو.

وتشير محادثات "قسد" مع روسيا والمبادرات الجديدة تجاه نظام الأسد "إلى تغيير في الاستراتيجية الكردية منذ أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قراره بسحب القوات الأمريكية من سورية"، وفق رويترز

المصدر: 
السورية نت