القضاء يتراجع عن قراره الذي أغضب طرطوس.. اعتقال جديد للمتهم باغتصاب أطفال

صورة نشرتها صفحة "المكتب الإعلامي لمحافظة طرطوس" وقالت إنها لمباحثات الشعار مع مسؤولي المحافظة حول قضية اغتصاب الأطفال
الأحد 19 أغسطس / آب 2018

شهدت قضية المتهم باغتصاب الأطفال في في قرية كرتو بريف طرطوس، المزيد من التطورات خلال الساعات الماضية، أسفرت عن اعتقال المتهم، وإيداعه سجن طرطوس المركزي.

وبعد إثارة القضية على مواقع التواصل الاجتماعي عبر الفيديو الذي نشره والد أحد الأطفال الضحايا، وصل وزير العدل في حكومة النظام، هشام الشعار، إلى طرطوس، واتخذ إجراءات فورية، بحسب ما ذكرته وسائل إعلامية موالية للنظام، وأهمها إلقاء القبض مجدداً على المتهم زين العابدين عثمان، والتحقيق مع القاضي سلام عمار الذي أخلى سبيل المتهم في وقت سابق.

وفي تصريحات نقلتها صفحة "دمشق الآن" الموالية للنظام، قال الشعار، إنه كلف رئيس إدارة التفتيش بسماع أقوال القاضي وسماع أقوال القضاة والمعنيين بهذا الموضوع، والذين كانوا السبب في إخلاء سبيل المتهم زين، لسماع أقوالهم ووجهة نظرهم.

وأضاف الشعار، بأنه لدى سؤال والد الطفل الذي ظهر في الفيديو، قال إن الأهالي في القرية ذكروا أن اعتداءات أو محاولات اعتداء على أطفال سابقة ولم يتقدم أهاليهم بالشكوى حرصاً على سمعة أطفالهم، مؤكداً أن التقرير الطبي الموجود في الملف يُشعر أن الطفل المذكور تعرض إلى ضرب على رأسه، ولا يوجد ما يشير إلى أي اعتداء جنسي.

واستدرك الشعار قائلاً: "لكن قانونياً عدم وجود أي اعتداء جنسي لا ينفي الفعل في حال ثبت بالأدلة والبراهين وأدلة الشهود، وسيتبين ذلك من خلال القرار الذي سيصدر عن قاضي التحقيق".

ونوه الشعار، إلى أنه ضبط الأمن الجنائي يشير إلى أن هناك إفادة لإمرأة ذكرت أيضاً أن المدعو زين اعتدى على ابنها قبل 3 سنوات، ولم تتقدم بشكوى حرصاً على سمعة ابنه".

وفي هذا الإطار، نشرت صفحات موالية للنظام، صورة قالت إنه للمتهم بعد إلقاء القبض عليه مرة أخرى.

وضجّت الصفحات الموالية لنظام الأسد على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال اليومين الماضيين، بقصة الشاب المتهم باغتصاب 14 طفلاً في قريته، ورغم ذلك أطلق القاضي سراحه بعد 14 يوماً فقط من حبسه.

وفي تسجيل مصور نشره والد أحد الأطفال على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وعرف عن نفسه بأنه يدعي شادي يونس، قال الوالد الذي ظهر مع ابنه الذي تعرض للاعتداء، إنه تقدم شكوى بحق شخص يدعى زين العابدين، لتلقي الشرطة القبض عليه، معترفاً بعد ذلك بجريمته، وقام بتمثيلها في مكان الحادثة بحضور مدير الناحية وأهالي من القرية وأمناء فرق حزبية.

وأشار والد الطفل، إلى أن ابنه تعرض للاغتصاب تحت تهديد السلاح، وأن ابنه ليس الوحيد الذي تعرض لذلك، مع وجود أطفال آخرين قال إن عددهم 13.

وفي هذا الإطار، أشارت بعض الصفحات الموالية للنظام، أن والد الطفل هو عنصر لإحدى الميليشيات التابعة لقوات نظام الأسد في قرية كرتو، وأن المتهم بالحادثة يبلغ من العمر 18 عاماً، وهو طالب في المرحلة الثانوية.

وذكرت صفحة "صاحبة الجلالة" التي عرضت فيديو والد الطفل وهو يسرد تفاصيل الحادثة، أن القاضي تلقى رشوة مقدارها 4 مليون ليرة من المتهم مقابل إطلاق سراحه، وأثارت هذه الحادثة تعليقات ساخطة من قبل الموالين للنظام، الذين طالبوا بمحاسبة القاضي والمتهم، وبإنهاء حالة الفساد التي تعم الجهاز القضائي في سوريا.

اقرأ أيضاً: اعتقالات تثير مخاوف السكان.. هل تراقب روسيا الاتصالات والإنترنت بريف حمص بعد "المصالحة"؟

المصدر: 
السورية نت

تعليقات