القوات الأمريكية تزيد من تحركاتها في محيط القامشلي.. مصدر يتحدث عن نيتها إنشاء قاعدة عسكرية

عربات أمريكية في محافظة الحسكة على الحدود مع تركيا - المصدر: فرانس برس
الأحد 03 نوفمبر / تشرين الثاني 2019

زادت القوات الأمريكية من تحركاتها في محيط مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، وذلك عقب يومين من تسيير دورية لها من قاعدتها في مدينة رميلان، وصولاً إلى بلدة القحطانية.

وتعتبر التحركات المذكورة الأولى من نوعها، منذ قرر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب سحب القوات الأميركية المنتشرة في شمال سوريا، وهي خطوة تزامنت مع إطلاق تركيا عملية "نبع السلام" ضد مقاتلي "وحدات حماية الشعب".

وذكرت وكالة "فرانس برس" نقلاً عن مراسليها في شمال سورية اليوم الأحد، أن وفداً عسكرياً أمريكياً تفقد، أمس السبت، مواقع للمقاتلين الأكراد قرب القامشلي في شمال شرق سورية.

وأضافت المراسلان أنهما شاهدا أربع مدرعات ترفع العلم الأميركي تدخل مركز قيادة "قوات سوريا الديموقراطية" في القامشلي، إضافةً إلى مركز لـ"وحدات حماية الشعب" وموقع لقوات الأمن الكردية (الأسايش) في القامشلي.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد سيرت في 31 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أول دورية عسكرية لها شمال شرقي سورية، منذ إعلان انسحابها من المنطقة في 9 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي.

وأعلنت واشنطن انسحاب قواتها من سورية، في 9 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، بالتزامن مع إعلان تركيا شن عملية عسكرية شرق الفرات، ضد "قسد" المدعومة من الولايات المتحدة.

 إلا أن أنقرة أوقفت العملية عقب التوصل لاتفاق مع واشنطن، ينص على انسحاب عناصر "قسد" من الحدود السورية- التركية، مسافة 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية.

وكان وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، قال خلال إحاطة للبنتاغون، الاثنين الماضي، إن الولايات المتحدة ستحتفظ بمجموعة من القوات الأمريكية من أجل السيطرة على حقول النفط شمال شرقي سورية.

وأشار إلى أن "قسد"، ستحصل على تلك الموارد، لتمويل مقاتليها والاستمرار في حراسة السجون التي تضم عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية".

 وقال مصدر عسكري في "قوات سوريا الديموقراطية" نقلت عنه وكالة "فرانس برس" إن القوات الأميركية بحثت مسألة الحفاظ على وجود عسكري لها في القامشلي، وذلك بعد مشاركته في اجتماع بين الأميركيين والمقاتلين الأكراد.

وأضاف المصدر للوكالة أن الأميركيين "يريدون إقامة قاعدة عسكرية في القامشلي".

وتأتي التحركات الأمريكية في مدينة القامشلي بالتزامن مع ما تشهده مدن وبلدات محافظة الحسكة من تسيير دوريات روسية وتركية، في إطار الاتفاق الذي توصل له الرئيسان الروسي والتركي فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان في مدينة سوتشي الروسية.

المصدر: 
السورية نت - وكالات

تعليقات