الكشف عن هوية ضابط نفّذ عملية سطو على فرع الهرم للحوالات المالية بضاحية قدسيا

‏صورة لافتتاح فرع مركز الهرم للحوالات المالية في ‏ضاحية قدسيا‏ بتاريخ 31 تموز/يوليو 2016 - المصدر صفحة المركز على فيسبوك
الجمعة 26 يوليو / تموز 2019

كشفت صفحة "ضاحية قدسيا وقدسيا" في "فيسبوك"، تورط ضابط برتبة ملازم أول من قوات الأسد مع لص، في عملية السطو المسلح على مركز "الهرم للحوالات المالية" في ضاحية قدسيا بريف دمشق، ما أدى لمقتل رئيس المركز عبد القادر الشيخة على الفور جراء عملية إطلاق النار، وإصابة آخرين كانوا داخل المكتب.

وبحسب وكالة الأنباء السورية (سانا)، فإن مدنياً توفي وأصيب شخصان بجروح يوم الخميس، في عملية سطو مسلح من قبل عصابة على مركز "الهرم للحوالات المالية" بضاحية قدسيا بريف دمشق.

وأفاد مصدر بقيادة شرطة الريف لـ "سانا"، بأن "المعلومات تفيد أن شخصين مسلحين وملثمين اقتحما مركز الهرم للحوالات المالية في ضاحية قدسيا وأطلقا النار داخل المركز ولاذا بالفرار على دراجة نارية، ما أسفر عن وفاة رئيس المركز عبد القادر الشيخة على الفور جراء عملية إطلاق النار، كما أصيب اثنان من المراجعين نقلا إلى مشفى المواساة".

بدورها نقلت صفحة "ضاحية قدسيا وقدسيا"، عن مصدر أمني لم تسمه، قوله إن "شخصين ملثمين ومسلحين بمسدسات قاما بالسطو المسلح على مركز الهرم بجانب مقسم ضاحية قدسيا بهدف السرقة حيث اصطدما مع مدير الفرع السيد عبد القادر شيخة وتم إطلاق الرصاص، و بالصدفة كان يتواجد داخل المركز الملازم محمد حمزة صبيحة فتصدى لهما و قام بإطلاق الرصاص عليهما و استطاع إصابة أحدهما، فهربا بدراجة نارية من دون سرقة أي شي من المركز".

وأضاف المصدر الأمني أنه "تم القبض على أحدهما بعد فراره لمساكن الحرس و من ثم توجهه للمشفى العسكري 601 للمعالجة من إصابته بطلق ناري، ويدعى أنس محفوظ وهو ضابط ملازم أول بالوحدة 148، والآن قبل قليل ورد معلومات عن هروب الثاني لمنطقة الغاب وتم القبض عليه بمدينة حمص وهو مهند وردة، حيث خططا لهذه العملية لدرايتهما بوصول مبلغ كبير بهذا الوقت لفرع الهرم، و لكن التصدي لهما من قبل الملازم المتواجد أفشل المحاولة و لاذا بالفرار".

ودعت الصفحة المحلية، التي تعنى بأخبار ضاحية قدسيا وقدسيا، إلى "وضع دورية شرطة بمنطقة المقسم والفرن لأنها منطقة حيوية مليئة بالحركة والمواطنين، ويوجد فيها الفرن والهرم والبلدية ومقسم الهاتف والكافيهات".

وبيّنت الصفحة أن شرطة ضاحية قدسيا وجنائية المنطقة داهمت بيت الملازم أول أنس محفوظ ووجدت السلاح والبدلة العسكرية وآثار الجريمة من الدم، مردفة أن "المجرم الثاني تم إلقاء القبض عليه بحمص وتم تسييره لمخفر ضاحية قدسيا".

وتداولت الصفحات السورية على مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلاً مصوراً من الداخل يوضح عملية السطو المسلح من داخل فرع الهرم بضاحية قدسيا، ولحظة قيام الملازم محمد حمزة صبيحة الذي كان متواجداً بالصدفة وتصديه "للمجرمين" أنس محفوظ ومهند وردة.

يشار إلى أن مناطق سيطرة قوات الأسد، تعاني من حالة انتشار اللباس العسكري داخل الأحياء السكنية في دمشق وريفها، دون معرفة الجهة الأمنية أو العسكرية التي يتبع لها العناصر، الذين يستخدمون الدراجات النارية بكثرة في تنقلاتهم.

يذكر أنه في يناير /كانون الثاني 2019، تعرض شرطي مرور لإهانة في مركز بلدة قدسيا، من قبل عنصر في فرع "الأمن السياسي" التابع لنظام الأسد، في وقت يمارس فيه هؤلاء نفوذهم على الأهالي وحتى الموظفين في دوائر الدولة بحكم عملهم العسكري والأمني.

المصدر: 
السورية نت