الليرة السورية تعاود الهبوط أمام الدولار.. هل فشلت "مبادرة الحيتان" في دعم الليرة؟

واصل سعر الليرة انخفاضه لدرجات قياسية خلال الأسابيع القليلة الماضية
الثلاثاء 12 نوفمبر / تشرين الثاني 2019

وصلت الليرة السورية إلى مستويات قياسية متدنية أمام الدولار، اليوم الثلاثاء، مسجلة 694 ليرة للدولار الواحد، رغم إطلاق مُبادرة لدعمها، من رجال أعمال مقربين من نظام الأسد، في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وبحسب ما ذكر موقع "الليرة اليوم"، المختص بأخبار العملات الأجنبية في سورية، فإن الليرة سجلت سعر 694 أمام الدولار للشراء، و697 للمبيع، لتصل إلى مستويات قياسية متدنية خلال الأشهر الماضية، مخالفة التوقعات بأن يتحسن سعر الصرف عقب "مبادرة الحيتان" التي كان من المفترض أن تدعم الليرة السورية.
 وكانت الليرة قد شهدت خلال الشهرين الماضيين، هبوطاً قياسياً في قيمتها أمام العملات الأجنبية، ووصلت مستويات تعتبر الأسوأ لها منذ عام 2011، ما دفع بعض رجال الأعمال الموالين للأسد، إلى التحرك لدعمها.

وأطلق هؤلاء، وغرف التجارة والصناعة، وبينهم سامر فوز ومحمد براء قاطرجي ومحمد حمشو، مبادرة في 28 سبتمبر/ أيلول الماضي، من أجل دعم الليرة.

وبموجب المبادرة، يجب أن يتم إيداع مبالغ نقدية بالدولار في حساب مبادرة قطاع الأعمال في المصرف التجاري السوري، على أن يتم سحب ما تم إيداعه بالليرة السورية، وفق وسطي سعر صرف فترة الإيداع، وفقاً لما نشرته صحيفة "الوطن" المقربة للنظام.

ونصت الإجراءات على أن يتم إيداع المبالغ النقدية بالدولار على دفعات، وفق القوائم المعتمدة، وضمن المدة التي يحددها "مصرف سوريا المركزي."

ويقوم مفوض "المركزي" بتحريك الحساب المفتوح بالدولار، كما يقوم المصرف التجاري السوري بتزويد مصرف سورية المركزي، بإشعارات الإيداع والسحب بشكل يومي أصولاً.

وتوقع قطاع الأعمال حينها أن ينخفض سعر الدولار إلى 500 ليرة سورية، إلا أن ذلك لم يحدث، رغم تحسن طفيف طرأ على الليرة عقب المبادرة، حين سجلت 603 ليرات أمام الدولار.

وانتشرت أنباء عن توقف "مبادرة الحيتان" بشكل غير مُعلن، إلا أن عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق، حسان عزقول، نفى ذلك موضحاً في حديث لإذاعة "ميلودي"، أمس، أن ما جرى هو تعليق عملية التمويل بشكل مؤقت، لأن "مصرف سوريا المركزي" يعمل على تعليمات تنفيذية جديدة لمنح التمويل عبر صندوق المبادرة.

المصدر: 
السورية نت