المتحدث الرسمي في أحرار الشام لـ"السورية نت": حررنا العديد من النقاط العسكرية في إدلب ولن نستهدف المدنيين

قوات المعارضة تسيطر على العديد من النقاط العسكري في إدلب
الثلاثاء 24 مارس / آذار 2015

أكد المتحدث الرسمي لحركة "أحرار الشام" الإسلامية، أحمد قره علي، لـ"السورية نت"، اليوم، أن فصائل المعارضة المنضوية في غرفة عمليات "جيش الفتح" سيطرت على العديد من النقاط العسكرية في إدلب.

وأوضح "قره علي" أن الفصائل سيطرت على (ثكنة السادكوب شرقي مدينة إدلب، وحاجز معمل الغزل، وحاجز القلعة، وعين الشيب) بالإضافة إلى تدمير مرصد "دير الزغب"، وأشار إلى أن العمل ما يزال جارياً للسيطرة على بقية النقاط العسكرية".

وشدد "قره علي" على أن "جيش الفتح" حريص على عدم استهداف المدنيين في إدلب أو تعرضهم لمكروه أو خطر، مؤكداً أن نظام الأسد هو من يستهدف المدنيين عبر إلقاء البراميل وقصفهم بالأسلحة الثقيلة.

وبيّن "قره علي" أن قوات المعارضة أنشأت غرفة عمليات تضم أبرز الفصائل الثورية تحت مسمى "غرفة عمليات جيش الفتح"، وقال إن "هذه الغرفة لتنسيق الجهود ولا يقودها فصيل دون آخر، وعبرها تدار أمور المعركة ويجري التنسيق بين الفصائل المشاركة بالمعارك".

في سياق متصل، أكد مراسلنا في إدلب، شادي السيد، أن مقاتلين اثنين من "جند الأقصى" استهدفا حاجزين لقوات النظام عند مدخل إدلب، وأوضح أن مقاتلاً من "جند الأقصى" فجر نفسه في عربة "بي إم بي" عند حاجز عين شبيب جنوب غرب إدلب، فيما فجر مقاتل آخر نفسه في عربة أخرى عند "حاجز القلعة".

ونقل السيد عن شهود عيان داخل مدينة إدلب، وقوع خسائر في صفوف قوات النظام، وذكر الشهود لمراسلنا أن سيارات الإسعاف نقلت المصابين إلى المشفى الوطني في المدينة.

وكانت فصائل المعارضة أعلنت في وقت سابق اليوم ، عن بدء "غزوة إدلب" لتحرير المدينة من سيطرة قوات النظام. وشكلت 8 فصائل غرفة عمليات "جيش الفتح". والفصائل هي (جبهة النصرة، وحركة أحرار الشام، وفيلق الشام، وجند الأقصى، وصقور الشام، وجيش السنة، ولواء الحق، وأجناد الشام).

وذكر مراسلنا صباح اليوم أن فصائل المعارضة استهدفت عدداً من الحواجز والنقاط العسكرية المحيطة بمدينة ادلب، أبرزها المربع الأمني داخل المدينة وحواجز قطيع وكونسروة في الجهة الغربية للمدينة بقذائف الهاون وصواريخ غراد. فيما أعلن المكتب الإعلامي التابع "لفيلق الشام" قصف حواجز النظام بمدافع جهنم وقذائف الهاون، تزامناً مع استهداف "جند الأقصى" للحواجز الغربية للمدينة بقذائف الدبابات.

المصدر: 
خاص - السورية نت