المرصد: تنظيم الدولة يعدم أكثر من 700 سجين في شرق سوريا

السجناء كانوا بين 1350 فرداً بين مدنيين ومقاتلين يحتجزهم التنظيم - أرشيف
الأربعاء 19 ديسمبر / كانون الأول 2018

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، في تقرير نشره اليوم الأربعاء، إن تنظيم "الدولة الإسلامية" أعدم أكثر من 700 سجين في غضون شهرين تقريباً بشرق سوريا.

وأضاف المرصد، أن السجناء كانوا بين 1350 فرداً بين مدنيين ومقاتلين يحتجزهم التنظيم في منطقة قرب الحدود العراقية.

وذكر المصدر، أنه حصل على تأكيدات من عشرات المصادر الأمنية في "تنظيم الدولة"، وسكان كانوا يعيشون ضمن مناطق سيطرة التنظيم تمكنوا من الفرار مؤخراً إلى مناطق سيطرة ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية"،حول قيام التنظيم بتنفيذ عمليات إعدام فردية وجماعية بشكل غير معلن.

ووفق المرصد، فقد أكدت المصادر الموثوقة أن التنظيم عمد إلى إعدام أكثر من 700 معتقل لديه، ممن كانوا اعتقلوا بتهم مختلفة من ضمنهم أمنيين وعناصر حاولوا الانشقاق عنه والفرار من مناطق سيطرته.

وجرت عمليات الإعدام داخل مقرات للتنظيم وفي معتقلات وضمن مناطق سيطرته التي انحسرت اليوم إلى بلدات الشعفة والسوسة والباغوز، وقرى أبو الحسن والبوبدران والمراشدة والشجلة والكشمة والسافية وضاحية البوخاطر في شرق هجين، والممتدة على ضفاف الفرات الشرقية، مع الجيب الأخير له في باديتي حمص ودير الزور.

كذلك أكدت المصادر ذاتها للمرصد السوري، أن التنظيم تعمد نقل من 350 – 400 معتقل ومختطف لديه، عبر نهر الفرات إلى جيبه في باديتي حمص ودير الزور بغرب نهر الفرات، بالإضافة لقيامه بإطلاق سراح مئات آخرين كانوا معتقلين لديه،

ويسيطر التنظيم على قطاع صغير من الأراضي شرقي نهر الفرات في سوريا حول بلدة هجين التي دخلتها القوات المدعومة من الولايات المتحدة الشهر الحالي.

واشتبكت ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" التي تقودها "وحدات حماية الشعب" الكردية مع "تنظيم الدولة" هناك لشهور بدعم جوي أمريكي ومساعدة قوات خاصة.

وقال مظلوم كوباني القائد العام لـ"قوات سوريا الديمقراطية"، لرويترز الأسبوع الماضي: "ما زال هناك خمسة آلاف على الأقل من مقاتلي الدولة الإسلامية في الجيب، وبينهم كثير من الأجانب الذين يبدو أنهم مستعدون للقتال حتى الموت".

اقرأ أيضاً: يقودها قائد الجيش الثاني بمشاركة 24 ألف مقاتل.. صحيفة تعرض أهداف عملية "شرق الفرات"

المصدر: 
رويترز - السورية نت

تعليقات