المعارضة السورية: نأمل أن تطرح الأمم المتحدة خطة عملية أكثر في جنيف 6

رئيس وفد المعارضة نصر الحريري - أرشيف
الثلاثاء 16 مايو / أيار 2017

أعربت المعارضة السورية المشاركة في الجولة السادسة من مفاوضات جنيف، عن أملها في أن تطرح الأمم المتحدة في هذه الجولة "خطة عملية أكثر، تسهل عملية الانتقال والحل السياسي".

جاء ذلك، خلال مؤتمر صحفي، عقده رئيس وفد المعارضة نصر الحريري، بمقر إقامة الوفد بجنيف، بعد وصوله للمشاركة في الجولة الجديدة من المفاوضات السورية التي من المقرر أن تنطلق الثلاثاء.

وقال الحريري: "طلب وفدنا منذ السنة الماضية، أن تكون هناك مباحثات مباشرة، ونرحب أن تكون المفاوضات عملية ومنتجة، وليس لدينا حتى الآن تصور عن طبيعة هذه المفاوضات".

وأضاف: "نتمنى أن تكون الظروف مناسبة، للانخراط بمفاوضات مباشرة تؤدي لنتائج حقيقية خلال وقت قصير".

واعتبر أن "الطريق إلى وحدة سوريا يمر عبر جنيف برعاية الأمم المتحدة، وحسب المرجعيات وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، التي تنص على الانتقال السياسي، وتشكيل هيئة الحكم الانتقالي كامل الصلاحيات التنفيذية".

وشدد أنه لا ينبغي أن يكون للأسد وأركان حكمه، أي دور في المرحلة الانتقالية، أو في مستقبل سوريا.

وتابع: "ومن أجل هذا جئنا إلى جنيف للانخراط في العملية التي توصل إلى الحل السياسي".

وارتأى أن "انخراطهم (المعارضة) الإيجابي بأجندة الأمم المتحدة، ومبعوثها الدولي إلى سوريا (ستافان دي ميستورا)، ومفتاح نجاح هذه العملية، هو تحقيق الانتقال السياسي لسوريا حرة، لا مكان فيها لا لبشار الأسد، أو للإرهاب".

ورداً على سؤال حول إلقاء مسار أستانا بظلاله على مسار جنيف، وتصريحات الأسد بأن مفاوضات جنيف بلا جدوى أجاب: "جئنا لإنجاح بيان جنيف، وفيه قضايا ميدانية تتعلق بوقف إطلاق النار، وقضايا إنسانية، وفيها جوهر الانتقال السياسي".

وتابع: “لذلك ننظر لأستانا وجنيف كعمليتين مكملتين لبعضهما البعض، تركز أستانا على ما يمكن عمله في وقف إطلاق النار، وجنيف تركز على تنفيذ جوهر قرارات الأمم المتحدة، وهو الانتقال السياسي".

اقرأ أيضاً: هاجس البحث عن عمل يدفع باللاجئين السوريين في أوروبا إلى ابتكار البدائل

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات