"المكتب المركزي للإحصاء" التابع لنظام الأسد: عدد سكان سوريا بلغ 24 مليون نسمة

الرقم الجديد يغاير ما ذكره رئيس إحدى المؤسسات التابعة للنظام في وقت سابق - أرشيف
الاثنين 14 مايو / أيار 2018

زعم "المكتب المركزي للإحصاء" التابع لنظام الأسد، أن عدد السكان على الأراضي السورية بلغ بداية العام 2017 نحو 24.42 مليون نسمة.

وهذا الرقم الذي نشرته صحيفة "الوطن" المحلية الموالية للنظام في عددها الصادر اليوم الاثنين، يغاير ما ذكره رئيس إحدى المؤسسات التابعة للنظام في وقت سابق، والذي قال في ديسمبر/ كانون الأول 2017، إن عدد سكان سوريا يقدر بـ28 مليون نسمة، مدعياً أن 21 مليوناً منهم داخل البلاد، وأن 7 ملايين خارجها.

وأكد رئيس الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان محمد أكرم القش في تصريح نشرته صحيفة "الوطن" بتاريخ 14 ديسمبر/ كانون الأولى 2017، أن "التقديرات اليوم لعدد سكان سوريا بلغ 28 مليوناً". مشيراً إلى أن عدد اللاجئين (أسماهم مهاجرين) بلغ نحو 4.5 ملايين سوري، منهم 1.5 مليون خرجوا بأوراق نظامية خلال السنوات الست الماضية، ومنوهاً في الوقت ذاته إلى وجود نحو أكثر من 2.5 مليون لاجئ في دول الجوار.

وكان القش نفسه قد قال في يناير/ كانون الثاني 2015، إن "هناك دراسات تقوم بها الهيئة السورية لشؤون الأسرة تبين أن عدد السكان قبل عام 2011 كان 22.5 مليوناً وأصبح حالياً (عام 2015) بنحو 19 مليوناً"، ولم يذكر القش حينها أين ذهب 3.5 مليون سوري خلال أربع سنوات.

ويلاحظ أن هنالك فرق بـ 9 ملايين نسمة بين الرقم الذي أعلن عنه القش في العام 2015 وبين الرقم الذي ذكره نهاية عام 2017، دون أن يقدم تفسيراً يوضح سبب ذلك.

يشار إلى أن تقديرات منظمات حقوقية وتوثيقية تتحدث عن أن ما لا يقل عن نصف مليون سوري لقوا حتفهم خلال السنوات السبع الماضية.

ومنذ منتصف مارس/ آذار 2011 يطالب السوريون بإنهاء 44 عاماً من حكم آل الأسد، حيث قاموا باحتجاجات قابلها نظام الأسد بالقتل وقصف المدن والبلدات السورية، ما أدى لسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى، بالإضافة إلى آلاف المفقودين والمعتقلين، وملايين النازحين واللاجئين، عدا عن الدمار الهائل الذي أصاب معظم المناطق السورية.

اقرأ أيضاً: "تنظيم الدولة"يستنزف قوات الأسد جنوب دمشق..وصفحات موالية توثق قائمة بأسماء القتلى

المصدر: 
صحف - السورية نت

تعليقات