النظام السوري يرد على التفاهمات الأمريكية- التركية بشأن المنطقة الآمنة

وزارة الخارجية السورية (سانا)
الجمعة 26 يوليو / تموز 2019

استنكر النظام السوري المحادثات الأمريكية- التركية بشأن إنشاء منطقة آمنة شمال سورية.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا)، اليوم الجمعة، عن مصدر رسمي  في وزارة الخارجية السورية قوله إن "سورية تؤكد مجدداً رفضها القاطع لأي شكل من أشكال التفاهمات الأمريكية- التركية، والتي تشكل اعتداء صارخاً على سيادة ووحدة سورية أرضاً وشعباً وانتهاكاً فاضحاً لمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة".

واعتبر المصدر أن حديث تركيا عن تهديد أمنها القومي ما هي إلا "ذرائع" من أجل السيطرة على الأراضي السورية ودعم "الإرهاب" عسكرياً ولوجستياً، على حد قوله.

وتجري الولايات المتحدة وتركيا محادثات مكثفة خلال الفترة الماضية من أجل إنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري، إلا أنه لم يتم الاتفاق بعد على تصور واضح لتلك المنطقة.

وتسعى تركيا إلى تحقيق شروطها في المنطقة الآمنة، وأبرزها انسحاب "وحدات حماية الشعب" الكردية بالكامل وسحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة، دون تحديد الطرف الذي سيكون صاحب القرار فيها، ومدى عمقها جغرافيًا.

وتهدد تركيا بشن عملية عسكرية على مدينة منبج، الخاضعة عسكريًا لسيطرة المقاتلين الكرد، في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق يرضيها مع الولايات المتحدة بشأن المنطقة الآمنة.

وتنتقد تركيا باستمرار الدعم الأمريكي لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة "منظمة إرهابية"، واتفق البلدان العضوان في حلف شمال الأطلسي، على إنشاء منطقة آمنة في شمال سورية، بعد انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة التي تريد تركيا إبعاد مقاتلي "وحدات حماية الشعب" منها.

ولم يعلق النظام السوري رسميًا خلال الفترة الماضية على التفاهمات الأمريكية- التركية بشأن إنشاء منطقة آمنة، لحين صدور تصريحات عن الخارجية السورية اليوم.

المصدر: 
السورية نت- سانا