النظام يخصص 46 مليار ليرة لإعادة الكهرباء إلى ريف حلب الشرقي.. التغذية من سد تشرين

سيتم الإعتماد على عنفات سد تشرين الذي تسيطر عليه قوات "قسد"
الأحد 26 مايو / أيار 2019

خصصت حكومة الأسد، مبلغ 46 مليار ليرة سورية، لإعادة تأهيل شبكة الكهرباء في ريف حلب الشرقي، والذي سيطرت قوات النظام، على مناطق واسعة منه، في أواخر سنة 2017، بعد معارك ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأعلن وزير الكهرباء في حكومة الأسد، محمد زهير خربوطلي، عن توقيع عقد جديد لاستيراد عدد من المحولات، لاستكمال تأهيل المنظومة الكهربائية فيما أسماها بـ"المناطق المحررة".

وقال ذات المسؤول لصحيفة "الوطن" الموالية للنظام، اليوم الأحد، إن المؤسسة العامة لتوزيع الكهرباء تم توجييها بتخصيص أول دفعة من المحولات التي ستصل إلى سورية من العقد المذكور، إلى ريف حلب الشرقي، ليصار البدء بإعادة تأهيل الشبكات فيها كاملة.

وكانت قوات النظام قد سيطرت على مساحات واسعة من ريف حلب الشرقي، أواخر 2017، ضمن معارك شنتها ضد "تنظيم الدولة"، والذي كانت سيطرته تمتد حينها، حتى المنطقة الشرقية في سورية.

وأشار خربوطلي إلى أنّ الريف الشرقي من محافظة حلب، خُصص له نحو 46 مليار ليرة لإعادة تأهيل المنظومة الكهربائية، مشيراً إلى أنّه يحتاج إلى 500 محولة.

وأكد أن موضوع ربط السدود تم الانتهاء منه، وتم إنجاز خط التوتر العالي، ويتم حالياً متابعة التفاصيل الأخرى لاستكمال عملية الربط، ليصار الإعلان عنها بشكل رسمي قريباً.

وكان النظام قد أرسل عدة وفود في الأشهر الماضية لسد تشرين، الواقع شرق مدينة منبج الخاضعة لسيطرة "قسد".

وفي 2017 زار وزير الكهرباء زهير خربوطلي، السد، بالإضافة إلى زيارة عدد من المسؤولين الروس لمدينة منبج، واجتمعوا للتباحث حول إمكانية تسليم السدّ إلى النظام، في خطوة لإعادة تشغيل العنفات لتوليد أكبر كمية ممكنة من الكهرباء.

و خرجت العديد من محطات الكهرباء في سورية، عن الخدمة، خلال السنوات الماضية، ووصلت قيمة الخسائر التي لحقت بقطاع الطاقة، حتى تاريخه لنحو 4 تريليون ليرة سورية، بحسب كلام سابق لوزير الكهرباء في حكومة الأسد محمد زهير خربوطلي.

المصدر: 
السورية.نت