النظام يرفض التفاوض المباشر مع المعارضة في جنيف.. والوفدان يخوضان "مفاوضات الغرفتين"

المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا خلال لقائه وفد المعارضة في مفاوضات جنيف 8
الخميس 30 نوفمبر / تشرين الثاني 2017

وصل وفدا المعارضة السورية، ونظام بشار الأسد، اليوم الخميس، على التوالي إلى مقر الأمم المتحدة، من أجل إجراء مفاوضات "الغرفتين"، وذلك في ثالث أيام مؤتمر جنيف 8، في حين رفض النظام الدخول في مفاوضات مباشرة.

ويأتي ذلك فيما طلب فيه المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا من الطرفين الاستمرار بالتفاوض حتى 15 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

وقال مصدر في وفد المعارضة السورية في جنيف، اليوم الخميس، إن الاتجاه الآن هو لعقد مفاوضات "الغرفتين" ضمن مفاوضات جنيف8، بدءًا من اليوم الخميس، دون صدور أي تصريح رسمي من الأمم المتحدة.

وأضاف المصدر - لوكالة الأناضول - موضحًا أن هذه المفاوضات تعني، أن "يجلس وفدا النظام والمعارضة في غرفتين متقابلتين (بمقر الأمم المتحدة بجنيف)، ويقوم (المبعوث الأممي الخاص ستيفان) دي ميستورا بالتنقل بينهما"، دون إضافة تفاصيل أخرى.

وبحسب مصادر مطلعة على المفاوضات، فإن المبعوث الأممي في لقائه أمس مع وفد النظام، عرض عليه البقاء في جنيف حتى الأسبوع المقبل، والاستمرار في المفاوضات، إلا أن وفد النظام أكد أنه سيغادر السبت المقبل عائداً إلى دمشق.

وأضافت المعلومات أن دي مستورا بناء على تأكيد وفد النظام المغادرة، طلب منه العودة الاثنين المقبل، للاستمرار بالتفاوض، إلا أن وفد النظام أكد مرة أخرى أن أقرب وقت يمكن فيه العودة لجنيف هو الأربعاء المقبل، في وقت رفض فيه وفد النظام المفاوضات المباشرة، لكنه وافق على مفاوضات "الغرفتين".

أما في لقاء دي ميستورا مع وفد المعارضة مساء أمس في مقر الأمم المتحدة، فقد طلب المبعوث الأممي من المعارضة البقاء في جنيف، ومواصلة التفاوض الأسبوع المقبل، وهو ما وافقت عليه المعارضة.

وجرت العادة أن تجري مفاوضات جنيف في جولات العام السابق والعام الحالي بشكل غير مباشر، أي يجتمع دي ميستورا مع الوفدين كلا على حدا، فيما كانت مفاوضات جنيف2 في العام 2014 تجري مباشرة في قاعة واحدة، ولكن الطرفان كانا يوجهان خطابها للمبعوث الدولي آنذاك الأخضر الإبراهيمي.

ومساء أمس الأربعاء، شهد المقر الأممي في جنيف لقائين متتاليين، جمع الأول المبعوث الأممي دي ميستورا مع وفد النظام، الذي وصل أمس إلى جنيف متأخرًا، فيما جمع اللقاء الثاني دي ميستورا وفريقه، بوفد المعارضة.

وكان دي ميستورا قال أمس رداً على سؤال حول موعد انتهاء تلك الجولة من المفاوضات، إنه "يعتزم مواصلة اللقاءات الأسبوع المقبل، ولكن سيتم مناقشة ذلك مساء اليوم". وأضاف في تصريح صحفي مقتضب، "إن كان هناك أي طرف يعتزم المغادرة لإجراء مشاورات نهاية الأسبوع، فإن له الحرية المطلقة للقيام بذلك".

وانطلقت الثلاثاء الماضي، اجتماعات مؤتمر "جنيف 8"، بلقاء رسمي وحيد جمع المعارضة مع المبعوث الأممي، في مقر الأمم المتحدة بجنيف، دون صدور تعقيب عن مضمون الاجتماع من الطرفين، بالإضافة إلى لقاء تقني تم في مقر إقامة المعارضة.

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات