النظام يشيع عشرات القتلى من جنوده "مجهولي الهوية" في حمص

تشييع قتلى من قوات النظام - أرشيف
الخميس 06 ديسمبر / كانون الأول 2018

شيع نظام الأسد اليوم الخميس، عشرات العناصر من قواته مجهولي الهوية، ممن قتلوا في معارك سابقة  في ريفي حمص وإدلب.

وحضر التشييع مسؤولون بقوات النظام منهم اللواء محمد خضور قائد الفيلق الثالث ورئيس اللجنة العسكرية الأمنية بحمص وعمر حورية أمين فرع حمص لـ"حزب البعث"إضافة إلى عدد من الضباط العسكريين والأمنيين.

ونشر الإعلامي الموالي للنظام وحيد يزبك تسجيلات مصورة  لتشييع القتلى، مشيرا أنه لم يتعرف عليهم أحد، و تم أخذ عينات من جثامين العناصر لإجراء تحليل "DNA" للتعرف على هوياتهم فيما بعد.

وأضاف يزبك أن الجثامين أحضرت من قرية المجاص قرب منطقة أبو الظهور بريف إدلب وقرية دير فول، وزميمير بمحيط مدينة الرستن بريف حمص.

وتعرض نظام الأسد أكثر من مرة لضغوط كبيرة من قبل الموالين له، بسبب المصير المجهول للآلاف الذين يشكل العسكريون في قوات الأسد الجزء الأكبر منهم، ويقول موالون إن النظام لا يعطي اهتماماً بهذا الملف، أو أنه يعلم مصائر المفقودين لكنه لا يفصح عنهم خشية ردة فعل عائلاتهم.

وأصدرت "هيئة القانونيين السوريين" أمس الأربعاء، مذكرة قانونية عن كيفية استغلال نظام بشار الأسد أحكام "المفقود" في القانون السوري، لإغلاق ملف المعتقلين والمختفين قسراً والتخلص من قتلاه بأنهم فقدوا وخداع ذويهم.

ومؤخرا أفادت صحيفة "الوطن" المؤيدة لنظام الأسد، عن "ازدياد  طلبات توفية مفقودين من ذويهم بعد مضي أربع سنوات على فقدانهم"، حيث تستقبل عدلية دمشق يومياً أكثر من 70 طلب للحصول على وكالة قضائية عن غائبين ومفقودين لتسيير أمورهم من وثائق ورواتب وعقارات وغيرها من الأمور التي تعنيهم، دون أن يعلم عن وضعه شيئاً في الحالات الحربية أو المماثلة لها.

اقرأ أيضا: داهم مخيماتهم واعتقلهم ثم سلمهم للنظام.. الأمن اللبناني يعيد لاجئين لسوريا عنوة بعد خداعهم

المصدر: 
السورية نت