النظام يغلق مراكز استلام محصول القمح في الحسكة، ويُبرر: إجراءات "قسد" تحول دون الاستمرار

أحد مركز اسستللام القمح في الحسكة . المصدر: صحيفة "الوطن"
الاثنين 15 يوليو / تموز 2019

أوقف المدير العام للمؤسسة السورية للحبوب في حكومة النظام، يوسف قاسم، شراء محصول القمح بمحافظة الحسكة، متهماً "قسد" بالمسؤولية عن ذلك.

وأعلن المدير العام عبر اتصال أجرته معه القناة الفضائية السورية للنظام، أمس الأحد، إيقاف استلام محصول القمح في المراكز الأربعة بالمحافظة، مشيرا إلى "إتاحة المجال" أمام المزارعين في المحافظة لتسليم محاصيلهم ضمن مراكز المؤسسة في محافظات بديلة، هي الرقة وحلب وحمص وحماة ودمشق " على أن تتكفل المؤسسة بدفع نفقات النقل وفق التسعيرة المعتمدة" حسب قوله.

 ونوه ذات المتحدث، إلى أن القرار جاء بسبب قيام "ميليشيا قسد والأسايش المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي، بإجراءات تحول دون الاستمرار باستلام المحصول في المراكز المعتمدة بالمحافظة". بحسب تعبيره، دون أن يوضح تلك "الإجراءات".

يأتي هذا فيما وجه مزارعون خلال الفترة الماضية، انتقادات واسعة لحكومة النظام، ومحافظ الحسكة "لعـدم وجود استعدادات مناسبة لاستلام محصولي القمح والشعير في المراكز المخصصة"، متهمين محافظ الحسكة، جايز الحمود الموسى بـالمسؤولية عن "عمليات فساد ممنهجة"، وهو ما أوضحه أيضاً المزارع عبد الناصر سعيد من الحسكة، في حديث سابق لـ"السورية. نت".

إلا أن ما أثار استغراب عدد من المزارعين في المحافظة، تزامن قرار إيقاف شراء القمح، مع وصول بعض تجار المحاصيل الزراعية من حلب ودمشق، باحثين عن شراء محاصيل كانت قيد التسليم، أو من المخازن لدى من آثَرَ عدم بيع منتوجه إلى النظام أو "الإدارة الذاتية".

إذ نوه المزارع أنس الأحمد من القامشلي لـ "السورية. نت"، أن "المريب في الأمر ، هو توقيت قدوم تجار من مناطق خاضعة لسيطرة النظام، بالتزامن مع قرار وقف استلام المحصول، وكأن القادمين كانوا مطلعين على القرار قبل صدروه رسمياً".

المصدر: 
السورية.نت