الهيئة السورية لفك الأسرى: النظام يحتجز أكثر من 10 حافلات تضم ركاب مدنيين على طريق دمشق

حاجز لقوات النظام في دمشق - السورية نت
الأحد 09 يوليو / تموز 2017

أفادت "الهيئة السورية لفك الأسرى والمعتقلين" عن قيام القوات الأمنية التابعة لنظام الأسد باحتجاز أكثر من 10 حافلات تضم ركاب مدنيين في طريقهم من محافظة إدلب باتجاه دمشق منذ أمس السبت واليوم.

وقال رئيس مجلس الإدارة في  الهيئة فهد الموسى في تصريح لـ"السورية نت" إن "حاجز للنظام في منطقة عدرا بريف دمشق قام باعتقال وتوقيف مدنيين من محافظة إدلب كانوا في طريقهم إلى دمشق" مضيفاً أن "تم احتجازهم في مدرسة تعليم قيادة السيارات بالقرب من الحاجز و التي يشرف عليها العميد علي حبيب".

وأضاف الموسى  أن "قوات النظام المسؤولة على الحاجز لم تستثني طفل أو امرأة أو مسن أو مريض و قام الحاجز بمصادرة الهويات و النقود التي بحوزة المسافرين".

وعادة ما يتجنب أهالي المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة وخاصة الذكور التوجه باتجاه مناطق سيطرة النظام خوفاً من الاعتقال، حيث يعتبر معظم المسافرين هم من الموظفين في القطاع العام أو مرضى بحاجة للعلاج ما يدفعهم للذهاب باتجاه مناطق النظام.

وسبق للنظام أن قام بحملة اعتقال طالت مئات المدنيين المتواجدين في مناطق سيطرته أو عن طريق الحواجز التي تفصل بين المدن السورية، حيث تم مقايضتهم ضمن اتفاق المدن الأربعة والمعروف "الفوعة الزبداني".

وقالت مصادر من المعارضة حينها أن معظم المفرج عنهم والبالغ عددهم مايقارب 250 معتقل، سبق للنظام أن اعتقلهم قبل أيام قليلة من الوصول للاتفاق مع المعارضة ومعظمهم ممن يعملون في مؤسسات النظام ومتواجدين في مناطق سيطرته.

وناشدت الهيئة في بيانها عبر صفحتها على "فيسبوك" رداً على حملة الاعتقال هذه، كافة المنظمات والهيئات الدولية و الأمم المتحدة للعمل على تأمين الحماية الدولية لهؤلاء المعتقلين والعمل على إطلاق سراحهم ووقف هذه الأعمال الإجرامية بحق المدنيين والمرضى الذاهبين للعلاج في دمشق، متهمة النظام في احتجاز المدنيين كرهائن لغايات سياسية، ما يؤكد عدم مصداقيته في إيجاد حل لقضية الأسرى في معتقلاته.

 

اقرأ أيضاً: معلقاً على اتفاق وقف إطلاق النار.. نتنياهو: لن نسمح ببقاء إيران وميليشياتها في سوريا

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات