انتقادات شديدة اللهجة في ألمانيا لزيارة "حزب البديل" مسؤولين بنظام الأسد

من لقاء حزب البديل الألماني مع مسؤولين بالنظام
الأربعاء 07 مارس / آذار 2018

انتقد خبير الشؤون الخارجية في الحزب الاشتراكين رولف موتسنيش، بشدة زيارة وفد من "حزب البديل" الألماني اليميني المعادي للاجئين إلى دمشق ولقائهم مسؤولين في نظام بشار الأسد، وقال في تصريحات لصحيفة "كولنر شتات أنتسايغر" إن ذلك "يتبع استراتيجية محددة وهي ترقية نظام الأسد ومؤيديه".

وسيتم مناقشة زيارة وفد البديل إلى دمشق في البرلمان الألماني "بوندستاغ" أيضا، إذ "ستكون موضوعا لعدة لجان برلمانية. واللجنة (التنظيمية) ستحقق في تمويل الزيارة" حسب موتسنيش.

كذلك انتقد الزيارة ميشائيل براند، مسؤول حقوق الإنسان في الكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي، وقال إن اللقاء مع "زمرة قتلة" أمر "مثير للاشمئزاز" في حين يستخدم "الديكتاتور (بشار) الأسد القنابل والغاز السام".

وتابع براند، الذي ينتمي لحزب ميركل المسيحي الديمقراطي، في بيان أصدره مساء أمس الثلاثاء، الزيارة وقال إن الساسة من حزب البديل لم يترددوا في الاجتماع مع "مفتي الأسد الوحشي الذي دعا (مفتي النظام بدر الدين حسون) إلى شن هجمات انتحارية في أوروبا وبارك آلاف أحكام الإعدام".

وأضاف براند متهما أعضاء وفد "حزب البديل" بأنهم أساؤوا إلى "السمعة الجيدة لبلادنا (ألمانيا) وأهانوا ضحايا الحرب الوحشية"، وعلاوة على ذلك فإن الضحك أمام الكاميرا "مقزز" وهذه "الأشكال يجب ألا تتحدث بعد الآن عن الأخلاق والقيم المسيحية".

البرلماني الألماني أميد نوري بور من حزب الخضر، أعرب أيضا عن إدانته للزيارة وقال في تغريدة "من المثير للاشمئزاز حقا أن يكون نفس (بعض) أعضاء حزب البديل، الذين زاروا شبه جزيرة القرم، أن يتجمعوا في قصور في حين يقصف مضيفهم الأطفال على بعد أقل من 15 كيلومترا منهم".

كما علقت رابطة شباب الاتحاد المسيحي، الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، على زيارة نواب حزب البديل لدمشق بالتلميح: "قُتل ألف طفل في سوريا منذ بداية العام، بحسب يونيسيف".

وكانت مجموعة من ساسة حزب البديل من أجل ألمانيا بينهم نواب في البرلمان الاتحادي (بوندستاغ) توجهت إلى دمشق من أجل تأكيد مطلب حزبها بإعادة اللاجئين السوريين الذين يعيشون في ألمانيا إلى بلادهم.

وفي تصريحات لـ DW قال نائب رئيس كتلة حزب البديل في برلمان ولاية شمال الراين ويستفاليا، هلموت زايفن، إن أعضاء حزبه سافروا إلى سوريا ليتأكدوا "فيما إذا كانت الحرب في كل أنحاء البلاد، أو أن هناك مناطق آمنة أيضا" وشدد على أن الزيارة خاصة، ولكنه قال إن الحزب يتوقع أن يقدم الأعضاء تقريرا عن زيارتهم.

وطالب "حزب البديل" مراراً بإعادة مئات الآلاف من اللاجئين السوريين لبلادهم، مدعياً أن الأوضاع استقرت هناك، في حين تقول الحكومة الألمانية إن "سوريا ما تزال تشهد حرباً تهدد حياة هؤلاء اللاجئين".

اقرأ أيضا : مفوض أممي: نظام الأسد يدفع أهالي الغوطة للعيش في جحيم

المصدر: 
DW - السورية نت

تعليقات